الاثنين، نوفمبر 29، 2010

41 مصطلحات شائعة(11): الصحافة الصفراء

الصحافة الصفراء
Yellow journalism

 شاع إطلاق هذا المصطلح على صحافة الإثارة والفضائح، خاصة تلك التي لا ترتكز في أخبارها على مضمون ذي قيمة أو مصادر موثوقة..!
وقد اشتُهر أن من ساعد على نشوء هذه النوعية من الصحافة الناشر والصحفي (وليم راندولف هيرست) (1863- 1951)؛ حيث كانت له في كل ناحية من نواحي الولايات المتحدة الأمريكية صحيفة أو مجلة.. وكان ينتهج في نشر الأخبار نهجا مثيرا بإبراز الفضائح والجرائم..

أما عن سبب التسمية، فيعيده البعض إلى أن تلك الصحف كانت تطبع على أوراق صفراء رخيصة الثمن نظرا لضعف ميزانيتها..!
ويفسرها البعض الآخر باستمرار تواجدها لدى البائعين دون شراء، مما يصيب أوراقها بالاصفرار..!!
ورغم أنني لم أجد عند البحث على الإنترنت بالعربية سوى هذين السببين؛ إلا أنني لا أرجح أحدهما؛ وأميل أكثر إلى القصة - الأكثر منطقية وتماسكا في رأيي - التي أوردها (د.جلال أمين) في كتابه الرائع (عصر الجماهير الغفيرة) (1)؛ والتي توضح سبب التسمية - أو للدقة: تاريخ التسمية - وهي بتصرف يسير:

"في نهايات القرن التاسع عشر، كانت صحيفتا (الجريدة) Journal و(العالم) World - وهما من أشهر الصحف الأمريكية وقتها - في منافسة شديدة لجذب أكبر عدد من القراء؛ واعتمادا على حقيقة أن أكثر ما يجذب الجماهير القصص الغريبة والحوادث والفضائح، نشرت إحداهما قصة مسلسلة ومصورة بعنوان (الطفل الأصفر) The Yellow Kid حققت نجاحا جماهيريا باهرا، وسرعان ما قلدتها الصحيفة الأخرى، ثم انتشرت الموضة - الجديدة وقتها - إلى صحف أخرى خارج نيويورك، ثم خارج الولايات المتحدة، اعتمدت هي الأخرى في توزيعها على الإثارة بشكل أساسي، وعُرفِت منذ ذلك الحين باسم (الصحافة الصفراء) نسبة إلى (الطفل الأصفر) الذي بدأت به الظاهرة". (2)


ومن الجدير بالذكر، أن أول وأشهر من نشر هذه الصحافة في مصر (مصطفى أمين) و(علي أمين) عبر مدرستهما الصحفية في أخبار اليوم؛ حيث بدأت هذه الظاهرة على استحياء قبيل منصف القرن العشرين، وذلك بإثارة الأخبار الصغيرة المتناثرة، ثم سرعان ما تطورت إلى الإثارة السياسية والقومية في الخمسينات والستينات، ثم إلى الإثارة الدينية في السبعينات، ثم أضيف إلى كل ذلك الإثارة المعتمدة على أخبار الرياضة في الثمانينات، والإثارة الجنسية في التسعينات..!!!

* * * * *

وماذا عن الألفية الجديدة...؟
للأسف لهذا حديث آخر!!!
دمتم سالمين آمنين من الصحافة الصفراء وأخبارها السوداء!
______________

(1) إذا أردت التعرف على تشريح رائع وبأسلوب مشوق لما حدث للمصريين خلال نصف القرن الأخير، فعليك بالتهام هذا الكتاب.. وبالمناسبة: تجده هــــنـــا بصيغة pdf.
(2) بعد أن عرفت هذه القصة من الكتاب، وجدت ما يؤيدها في البحث بالإنجليزية.


هناك 41 تعليقًا:

همسات يقول...

اعتبر نفسى اول تعليق

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

ماشاااء الله
اول وتانى تعليق احتلهم بجداره^_^

انا غير مؤيده تماما للصحافه الصفراء
لانها تفتقر الى الصدقية، والدقة، وتميل الى التهويش والتهويل والمبالغة، وتعتمد على الاشاعات او الاخبار الكاذبة او المحرفة او المصنوعة ! وهذا يفقدها ثقة القارئ بها، ويجعلها أوراقًا صفراء، لا يطمئن لها أحد ولا يكترث بما فيها.

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

احيانا بسمى الصحافه الصفراء بالصحافه الشعبية لانها تعني مدى اقتراب هذه الصحف من الشعب أو من عامة الناس .. وقدرتها على مخاطبتهم بألسنتهم ولغاتهم وحسب مستوياتهم وافهامهم ..
بلاقى جرائد بتميل دائما لاستخدام التهويل واالاشاعات والفضائح وبجد عليها اقبال كبيير
تحيااتى

هبة فاروق يقول...

بصراحة انا كل لما ادخل المدونة
اخرج منها بمعلومة جديدة موضيعك
مفيدة ومشكور عليها
وانامع الاخت همسات فى كل ما قالتة
وشكرا

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

شكرا على المعلومة والكتاب

تحياتي

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله خيرا اخى ماجد على المعلومات (الجديدة )
انا كنت اعتقد ان الصحافة الصفراء نتيجة انها كانت تكتب على ورق اصفر ولم اكن اعلم كل هذه التفاصيل
اشكرك اخى بارك الله فيك
تسلم اخى
دمت بخير

كلمات من نور يقول...

شكرا للمعلومات الطيبة ...الينك مش شغال ليه؟ مش عارفه انزل الكتاب

سمو الامير يقول...

ماذا عن الصحافة الصفراء في الوقت الحالي ؟
لا شئ فقط اتخذت مسميات أخرى فنسبت نفسها إلى ( القوم )

هل الرابط في الأسفل لكتاب " ماذا حدث للمصريين ؟ " أم " عصر الجماهير الغفيرة " ؟
لأنه لا يعمل عندي لكن عندي نسخة من كتاب ماذا حدث للمصريين

ماجد القاضي يقول...

همسات وبحــ الحياه ــر:

جزاك الله خيرا على هذا الحرص في المتابعة..
"انا غير مؤيده تماما للصحافه الصفراء"
ومن منا يؤيدها؟
لكن الحقيقة أن الكثير منا لا يؤيدها ولكنها تثير فضوله؛ فيسقط في فخاخها..! والحمد لله أنني لستُ منهم.. عمري ما اشتريت جريدة أو مجلة لمجرد عنوان جذاب أو صورة غريبة!!

"احيانا بسمى الصحافه الصفراء بالصحافه الشعبية"..
الحقيقة أن ما أعرفه أن المصطلحان غير مترادفان؛ فالصحافة الشعبية يقصد بها تلك التي تنتج مادتها عن الهواة من غير الصحفيين..!
أما أن توصف الصحافة الصفراء بوصف الشعبية من باب أنها تلاقي إقبالا من جانب أغلب الناس، فهذا ممكن، لكنه يبقى وصفا وليس مصطلحا...

تحياتي أختي الكريمة.

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
وأنا أيضا فكرت أن صفحاتها صفراء حتى دخلت وقرأت
أشكرك على المعلومات وعلى الكتاب
بوركت أخي في الله
أخوك في الله \ المنشد أبو مجاهد الرنتيسي

ماجد القاضي يقول...

هبة فاروق:

"بصراحة انا كل لما ادخل المدونة اخرج منها بمعلومة جديدة"
هذا منتهى ما أبغيه أختي هبة من المدونة.. لذا أشكرك على التشجيع..
تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

ستيتة حسب الله الحمش:

شكرا على المتابعة..
وشكرا جزيلا بعدد كلمات ردك في بوست الكباب.. (ده مؤقتا لغاية ما أروح بنفسي)
تحياتي وتقديري يا دكتورة.

ماجد القاضي يقول...

أم هريرة (lolocat):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكرك أختي على المتابعة الدائمة والتشجيع المستمر..
دمتِ سالمة مع تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

كلمات من نور:

شكرا على متابعتك..
لقد أضلحت الرابط وجربته.. ومع ذلك لو استمرت المشكلة أرجو إبلاغي..
تحياتي وتقديري.

ماجد القاضي يقول...

سمو الامير:

يسعدني مرورك دائما يا أحمد..
الرابط لكتاب "عصر الجماهير الغفيرة"..
أنا قرأت الاثنين ورقيا.. وصراحة كتاب "ماذا حدث للمصريين؟" له نفس الأهمية.. لذا أنصح به أيضا..
تم إصلاح الرابط والتجريب.. حاول مرة أخرى.
تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي:

وبوركت أخي الكريم.. وإن شاء الله تكون الفائدة دائمة..
وبالمناسبة أكرر شكري على إعلامنا بموضوع أخينا محمد الجرايحي.
تحياتي أخي الكريم.

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فى الحقيقة أنا درست فى كليتى (كلية الإعلام)
أن سبب التسمية هو لون الورق الأصفر ..أما إن هذه الجرائد تبقى عند البائع حتى يصفر لونها بما تحوى من أخبار الجنس والفضائح ..فهذا السبب بعيد كل البعد عن الطبيعة البشرية التى تلتهم هذه الأخبار بعيونها قبل عقولها ههههههههه
لكن معلومة الولد الأصفر جديدة أشكرك عليها ...
الشىء المؤسف أننا نتبع سنن هؤلاء حتى أنهم لو دخلوا جب ضب لدخلناه.. وهم يحبون صحافةال gossip والتى تقوم على الغيبة والنميمة وبعض الصحف والمجلات لدينا تفرد لها صفحات أو ركن ...المهم أن بلاط صاحبة الجلالة مثل لعبة السياسة لا تحكمه (فى الغالب) أى أخلاق

خواطر شابة يقول...

قصة الطفل الاصفر كسبب للتسمية تعتبر معلومة جديدة لم اكن اعرفها
الصحافة الصفراء تعتمد على فضول القارئ وثثيره بعناوين تكون غالبا غير حقيقية او لاعلاقة لها بالموضوع المطروح اساسا لكن الان لم تعد عندنا فقط صحافة صفراء انما اصبح عندنا اعلام مرئي أصفر كذلك وهذا اكثر خطورة باعتباره اكثر انتشارا واكثر ثأثيرا

ماجد القاضي يقول...

أنا حرة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع لون الورق هو الشائع في التفسير بالفعل، وأنا لا أنفي صحته، وإنما تقديم قصة الطفل الصفر هو رأيي الشخصي فقط..

"أما إن هذه الجرائد تبقى عند البائع حتى يصفر لونها بما تحوى من أخبار الجنس والفضائح ..فهذا السبب بعيد كل البعد عن الطبيعة البشرية التى تلتهم هذه الأخبار بعيونها قبل عقولها ههههههههه"
صدقتِ أختي الكريمة، وبالفعل كان هذا هو عدم اقتناعي بهذا التفسير :)

"المهم أن بلاط صاحبة الجلالة مثل لعبة السياسة لا تحكمه (فى الغالب) أى أخلاق"
أؤيدك بدرجة كبيرة، كما أحيي دقتك في قولك (في الغالب) لأن هناك بالفعل صحافة بيضاء (إن جاز التعبير)، لكنها ليست بالقوة التي تسير الأمور أو الرأي العام في بلادنا، هذا إذا تركت وشأنها أصلا... ولنا فيما حدث لجريدة (آفاق عربية) وموقع (إسلام أون لاين) العبرة...!!

يشرفني متابعة إعلامية مستقبلية للمدونة.. :)
تحياتي أختي الكريمة..

ماجد القاضي يقول...

خواطر شابة:

"الآن لم تعد عندنا فقط صحافة صفراء انما اصبح عندنا اعلام مرئي أصفر"
أحسنتِ أختي الكريمة.. مصطلح الفضائيات الصفراء جدير بأن يضاف للمصطلحات.. لكنه لم يصك بعد.. :)
المهم أن نكون واعين دائما لفخاخ هذا الإعلام وأحسب أن الوعي لدى الناس اختلف عن زماااان.
تحياتي أختي الكريمة.

Dr Ibrahim يقول...

شكرا على المعلومات القيمة عن الصحافة الصفراء..
تحياتى لك

ماجد القاضي يقول...

Dr Ibrahim :

مرحبا بك يا دكتور في المدونة.. يشرفني التواصل مع عقل محترم كعقلك..

تعرفت على مدونتك (المرحوم في التلاجة) وعقبال ما رحتها لاقيتك عزلت.. رحت العنوان الجديد اللي سبته مع البواب.. لكن صراحة لم أبدأ بعد في التعليق...

أصلي بحب أمزمز شوية في المدونة قبل ما ابدأ في التواصل.. عادة سيئة معلش :)

تحياتى لك مع تمنياتي بمزيد من التواصل إن شاء الله.

موناليزا يقول...

أولا اناة اسفة انى مش جاية اعلق لان حالتى الصحية لا تسمح حاليا بالقراءة ولكن حقكم عليا انى اقرأ تعليقاتكم عندى وانشرها
بالنسبة لسؤال حضرتك الخاص بالراديو
هو برضه ما بيشتغلش معايا
واضح ان فيه عطل فنى
عموما انا هبعت لمحاسن صابر صاحبة الازاعة أبلغها
وبجد بشكرك جدا على متابعتك واعتذر نيابة عن أسرة الراديو

Dr/ walaa salah يقول...

تعرف يا ماجد قبل ما اشوف موضوعك

كنت بعتقد ان التسميه دي سببها حاجه واحده

ان انا بشوف ان اللون الاصفر مش لون محبوب

يعني عشان اسهل كلامي

لما واحده غلاويه نشوفها بنقول عليها ايه صفرا صح

يعني اي شئ قبيح مش عارفه ليه مرتبط باللون الاصفر

يمكن يكون ظلم ليه بس احنا اتعودنا على كده

عشان كده كنت متأكده دايما ان الصحف دي من النوع الردئ اخباريا

لكن لما قريت موضوعك عرفت التسميه جت منين وإن كان اني شايفه ان في ارتباط بردوا بين اللي كنت معتقداه

مشكور يا ماجد على الموضوع وبعتذر على الإطاله

ماجد القاضي يقول...

موناليزا:

ألف سلامة أختي الكريمة... الأمر لا يحتاج إلى اعتذار..
وشكرا جزيلا على اهتمامك بالرد على موضوع الإذاعة..
تحياتي.. إن شاء الله لا يطول الأمر وتعودي على خير..

ماجد القاضي يقول...

Dr/ walaa salah :

الحقيقة أن هذا السبب بالضبط ما كنت أعتقده تجاه هذا المصطلح قديما، وهو أن سبب كلمة صفراء مرتبط بالمكر والكراهية التي نستشعرها في قولنا (له نظرة صفراء) أو (ابتسامته صفراء)!!
مافيش إطالة .. ونورتيني أختي الكريمة..
تحياتي.

Dr Ibrahim يقول...

لايافندم ولايهمك مزمز فى المدونة براحتك اعتبرها بتاعتك :)

Noha Saleh يقول...

سعيدة اوى بالمعلومات اللى عرفتها عن الصحافة الصفراء
وسعيدة اكتر بدخولى مدونة حضرتك

sal يقول...

اذا كان المعنى ما ذكرت يا ماجد

"""شاع إطلاق هذا المصطلح على صحافة الإثارة والفضائح، خاصة تلك التي لا ترتكز في أخبارها على مضمون ذي قيمة أو مصادر موثوقة..!""""

على كده الصفراء كثييييييييير
ومش صحافة بس اللى صفرا
دا لون شائع عندنا فى كل المجالات
صحافة او غيرها من انواع الكتابة
شعرا ونثرا وقصصا
وايضا رسما وموسيقى وووو
""لا ترتكز على مضمون هادف ولا فكرة ذات قيمة ""

الا استثناءات قليلة
فالمناخ الثقافى على العموم لا
ينتج الا ما يتماشى مع اوضاع الاستبداد والفساد السائد

عذرا رؤية متشائمة
والامل ان لكل قاعدة استثناء

شكرا ع المعلومة

تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الكريم : أ / ماجد القاضى
للأسف هذه النوعية من الصحف أصبحت الأكثر انتشاراً حتى وجدنا بعض الصحف الوقورة وقد بدأت تسير فى نقس الاتجاه طلباً للرواج المفقود لكل ماهو جاد...

وهذا دليل على ماوصل به الحال للمتلقى
من رداءة ثقافية وفكرية.

أشكرلك على المعلومات القيمة والجهد الطيب المبذول
بارك الله فيك وأعزك

ماجد القاضي يقول...

Noha Saleh :

شرفتي المدونة..
إن شاء الله يستمر التواصل..
تحياتي أختي الكريمة..

ماجد القاضي يقول...

sal :

"فالمناخ الثقافى على العموم لا ينتج الا ما يتماشى مع أوضاع الاستبداد والفساد السائد"
معاك تماما..
"عذرا رؤية متشائمة"
بالعكس واقعية.. وهذا ما نعيشه جميعا..
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

محمد الجرايحى:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما قلتَ - للأسف - صحيح...!
بل قد أصبح بالفعل يصعب جدا على المتلقي الذي يحترم عقله أن يجد الصحافة المتوازنة الجادة!!
أشكر لك تشريفي الدائم..
دمتَ سالما مع تحياتي.

ساسو يقول...

مدونتك جميله
ومواضيعك هادفه
تسلم ايديك
تقبل مروري

ماجد القاضي يقول...

ساسو:

أشكرك جزيلا على ذوقك

وأرجو ألا تكون هذه هي الزيارة الأخيرة..

دمت بخير مع نحياتي..

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

اها انا جيييت ا^_^
النهاردة الاربع
عليا غرامة تأخير هههه بس لانى كنت مشغولة وجيت سافرت فجأه القاهرة
انا كنت واعده حضرتك بمفاجأه
اللى هى ايه انى اخدت ماجد شوا
ووديتها الجرنال اللى بشتغل فيه عجبتهم الفكرة جدااا واسلوبك وعرضوها على رئيس التحرير بس لسه بقى مش عارفه هل هيصدق معايا وينشرها ولا ايه ^_^
كلمتين على الهامش كدا
زى ماحضرتك عارف انى شغالة فى صوت الوفد
بس المشكلة اللى بتواجهنى انى مبعرفش انشر اى حاجة خاصه بالاخوان
لا اخبارهم ولافكرهم وهناك بيقولولى اوعى تجيبى سيره انك حتى بتحبيهم :(:(
حتى فى اخبار الانتخابات كنت جايبة شغل كتير اتركن عملته تانى بس خليتنى محايده جدا ودى حاجة مزعلانى والادهى انهم عايزينى اكون معاهم فى الحزب عشان شايفينى كفىء :(
والدتى قالتلى اشتغلى بس اوعى تعملى شغل يعارض مبدأك وفكرك :(


اها فعلا انا كنت اقصد الصحافه الشعبية فى وصفها وليس اصطلاحها ^_^

ماجد القاضي يقول...

همسات وبحــ الحياه ــر:

الحمد لله على السلامة...

أولا: شاكر جدا لك والله على هذه المبادرة الطيبة.. فأنا أحاول منذ فترة مراسلة الصحف الشهيرة كالمصري اليوم والشروق والدستور، لكن مع الأيام تأكدت أن الموضوع برضه عاوز واسطة!!!!

ثانيا: طبعا مش هيوافقوا :)
لأن المقال فيه كلام كتير عن الإخوان (زي ما قلتي) ولأن الموضوع نفسه أصبح بايت بعد انتهاء الانتخابات!!!

ثالثا: لو كانوا وافقوا على الأسلوب نفسه فممكن التواصل بمواضيع أخرى (بعيدا عن الإخوان) ما دام سيرة الإخوان بتجبلهم أرتيكاريا!!

رابعا: بالنسبة لقولك "بس المشكلة اللى بتواجهنى انى مبعرفش انشر اى حاجة خاصه بالاخوان"
فهذا ليس عائقا؛ فأنت كصحفية يمكنك الكتابة في أماكن أخرى خاصة الصحف الإلكترونية وكتير من الصحفيين بيعملوا كده.. أصل الرزق يحب الخفية :)

خامسا: "والادهى انهم عايزينى اكون معاهم فى الحزب عشان شايفينى كفىء"
وماله؟ بس زي الوالدة الفاضلة ما قالتلك، المهم ألا تخالفي مبادئك!!
مع الانتباه (وأنت أكيد عارفة) إن الوفد (كما يعلن هو) حزب علماني؛ فإذا لم يكن عليك التزام عملي تجاه هذا الفكر فليست هناك مشكلة.. (وإن كنت أستبعد هذا للأسف).

سادسا: في انتظار التطورات..

Haytham Alsayes يقول...

موضوع جميل

انا جي اسلم بس

تحياتي

ماجد القاضي يقول...

Haytham Alsayes:

آهو إنت اللي جميل...!

الله يسلمك..

فينك يا عم هيثم... من حقك تكتئب من نتيجة الاتخابات.. بس للدرجة دي.. ما احنا كنا عارفين مسبقا!!! :)

إن شاء الله يكون سبب غيابك خير..

تحياتي

غير معرف يقول...

ومن الواضح ان هناك الكثير لمعرفة ذلك. أعتقد أنك قدمت بعض النقاط الجيدة في ميزات أيضا. الاستمرار في العمل ، عملا عظيما!

ماجد القاضي يقول...

غير معرف:

أشكرك على رأيك الطيب.. وكنت أتمنى لو اتشرف بمعرفتك أخي الكريمة أو أختي الكريمة.