الاثنين، نوفمبر 08، 2010

30 مصطلحات شائعة(9): الديمقراطية


تحدثت سابقا عن مجموعة من نظم الحكم آخرها كان "النظام الدكتاتوري" التي بدا من تعليقات الزوار أن (دمهم محروق قوي) من هذا النظام.. وهو الذي نحيى غالبا -كشعوب عربية- في ظله، حتى صار أسلوب حياة كامل يحكم مجتمعنا.. وحتى صار - لو دققنا - مسيطرا على سلوكيات الكثير منا.. فصار هناك المدير الدكتاتور، والأب الدكتاتور، والزوج الدكتاتور، والأخ الأكبر الدكتاتور..... وطبعا التذكير (من الذكورة) هنا للتغليب ليس إلا؛ فما يقال عن (هم) يسري على (هن)..!!!

عامة كان هذا تنبيها سريعا لكي لا ننقد حكامنا وننسى العيب الذي فينا!!!!

المهم، بمناسبة انتخاباتنا المصرية القريبة أتحدث اليوم عن نظام يراودنا فقط في الأحلام، أو نشاهده في أفلام الخيال العلمي... وهو.....

الدِّيمُقراطية Democracy
 

المعنى الحرفي للكلمة يعني: "حكم الشعب"، وهي - سياسيا وبمعنى ضيق - إحدى صور الحكم، تكون فيها السيادة للشعب؛ حيث يتم اختيار الحاكم عادة عن طريق نواب منتخبين من قبل جمهور الشعب، ويرتبط - تلقائيا - بهذا الأسلوب في الحكم ممارسات أخرى مثل التداول السلمي للسلطة وحكم الأغلبية (1) وحماية حقوق الأقليّات والأفراد.

أما في علم الاجتماع "فالديمقراطية" - بمعناها الأوسع - تعني: أسلوب في الحياة يقوم على العدل والمساواة في معاملة المواطنين دون وجود الطبقية، كما يقوم على الحرية في التفكير والكلام والدين والرأي السياسي.

ويعيش حاليا ما يزيد عن نصف سكان الأرض في أوروبا والأمريكتين والهند وأنحاء أخرى في ظل نظم ديمقراطية، في حين تعيش الغالبية العظمى من سكان "العالم الثالث" (2)  في ظل نظم "دكتاتورية".

ومن الجدير بالذكر أن كثيرا من فلاسفة اليونان القدامى قد تخوفوا من "الديمقراطية"؛ وذلك لإدراكهم أن الشعب يضم - بالضرورة - الأميين والدهماء وغير الأكفاء؛ ومن ثم فإنهم لم ينظروا إلى "الديمقراطية" على أنها "حكم الشعب"، وإنما على أنها "حكم الغوغاء"..!!

* * * * *

إذا تحدثتُ عن "الديمقراطية" فلزاما عليَّ توضيح العلاقة بينها - كأسلوب ممارسة سياسية لإدارة البلاد والعباد - وبين "نظام الشورى الإسلامي"..
ما هي نقاط التلاقي بينهما.. وما نقاط المفاصلة..؟
ولكن.. فلنؤجل هذا إلى البوست القادم -إن شاء الله-..
دمتم سالمين.
_____________
(1) أي تشكيل الحكومة -غالبا- من الحزب الذي يمثل الأكثرية في البرلمان.
(2) قريبا - بإذن الله - سأجمع هذه المصطلحات في بوست واحد: العالم الأول - العالم الثاني - العالم الثالث - العالم الرابع. 

هناك 30 تعليقًا:

sal يقول...

موضوع جميل وضرورى واساسى وجوهرى
انا فى انتظار البوست القادم


يا صديقى حتى تتضح الرؤية

اتمنى لك التوفيق

تحياتى

كلمات من نور يقول...

ومن الجدير بالذكر أن كثيرا من فلاسفة اليونان القدامى قد تخوفوا من "الديمقراطية"؛ وذلك لإدراكهم أن الشعب يضم - بالضرورة - الأميين والدهماء وغير الأكفاء؛ ومن ثم فإنهم لم ينظروا إلى "الديمقراطية" على أنها "حكم الشعب"، وإنما على أنها "حكم الغوغاء"
===============================

قلاسفة حكماء

Dr/ walaa salah يقول...

أما في علم الاجتماع "فالديمقراطية" - بمعناها الأوسع - تعني: أسلوب في الحياة يقوم على العدل والمساواة في معاملة المواطنين دون وجود الطبقية، كما يقوم على الحرية في التفكير والكلام والدين والرأي السياسي.


بما اننا علميين ومبنصدقش اي حاجه غير لما نطبقها علمي

اقدر اقولك اننا لم نشوف ده في الواقع هنقدر نصدق الجمله دي فعلا


زي ما قلت يا ماجد ان المصطلح ده مبنسمعش عنه غير في الخيال العلمي بس


مشكور يا ماجد على البوست المفيد كالعاده وانا في انتظار البوست القادم لأعرف نقاط الاختلاف والتشابهه بين الديمقراطيه ونظام الشورى الاسلامي

Ramy يقول...

يؤمكن علشان

الديموقراطية حكم الغوغاء

علشان كدة مش عاوزين ينفذوا فى مصر

و نفذوا فى الغرب علشان هما غوغائيين

جايز

و ننتظر البوست القادم (:

تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

نعم أخى لانراها إلا فى الأفلام
ولانعيشها إلا فى الأوهام ....
فهل سيظل عالمنا البائس والمسمى بالعالم الثالث يعيش هذا الحلم دون أن يراه واقعاً؟؟؟

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

الديمقراطية

الفيلم الخيالي البعيد المنال الذي مزق قلوب العذارى والمساكين

حكم الشعب
مش ها اقول لك يعني ايه شعب
ها اقول يعني ايه حكم

لا حكم الله فينا وفيك الظالمين

شكرا للطرح
تحياتي

Tears يقول...

جيت على وجيعتنا


تحياتي

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم اخى ماجد

طبعا احنا كشعب عربى مش نعرف اكتر مصطلح الا الديكتاتورية والديموقراطية

كانوا بعلمونا فى المدارس الاتنين بشكل خيالى
وحاولوا يفهمونا ان حكام العرب دموقراطيين


وطبعا مش هلاق كلام اكتر من الاصدقاء قبلى
كلنا متفقين على ان كل الشعوب العربية لا تعرف عن الديموقراطية سوى اسمها فقط

فى انتظار البوست القادم اخى ماجد
بس ياريت يكون بسرعة لانى هسافر الايام القادمة وفعلا نفسى اقرأ كلامك عن الشورى فى الاسلام

كل سنة وانت طيب
تحياتى لك

ali younes يقول...

أخي ماجد
تحياتي لك

ويعيش حاليا ما يزيد عن نصف سكان الأرض في أوروبا والأمريكتين والهند وأنحاء أخرى في ظل نظم ديمقراطي


والله الخبر دة اسعدني جدا أن نصف او ما يزيد عن نصف سكان العالم يعيش لديمقراطية
انا كنت مفكر اننا احنا بس اللي مش عايشين الديمقراطية
لكن الان انا مش زعلان ان في ناس كتير قوى في العالم زينا
ربنا يكرمنا ونتزحزح من النصف الاقل الي النصف الاكثر
والله مش بعيده عن ربنا

re7ab.sale7 يقول...

والله كلمة ديموقراطية دلوقت بقي مشكوك فيها
بس فعلا انا معاك في ان العيب مش بس في الحكام لاء فينا وبشكل اكبر كمان
مستنية البوست الجاي

Haytham Alsayes يقول...

في انتظار البوست القادم
وبعدين اعلق علي الفكرة كلها

تحياتي

ماجد القاضي يقول...

sal :
منور دايما يا صديقي سال.. قريبا إن شاء الله..
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

كلمات من نور:
نظرة حكماء اليونان تعطي نظرة من زاوية أخرى للموضوع...! وهي إن تحرينا الدقة لها وجاهتها.. ولكن ليس لإقصاء العوام كما أرادوا هم.. بل لتعليم هؤلاء العوام حقوقهم، أو على الأقل وضع آليات في الديمقراطية لحفظ حقوق هؤلاء العوام.. هذا ما علمنا إسلامنا.
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

Dr/ walaa salah :
التطبيق العملي وجد فعلا بصورته المثلى في العهد النبوي وعهد الراشدين.. لكن لماذا لم يصل المسلمون لهذه الصورة المثلى ثانية؟.. ساحاول الإجابة عن ذلك في البوست القادم إن شاء الله.
تحياتي أختي الكريمة...

ماجد القاضي يقول...

Ramy :
فعلا... جايز يا رامي.. هي وجهة نظر لها وجاهة برضه!!! بس على فكرة ... بجد دي وجهة نظر كثير من أهل الحكم لدينا، وهي أن الشعب -أو عوامه- غير مؤهلين للديمقراطية، لكن - كما قلت لـ(كلمات من نور)- .. ررغم إن ده صحيح، لكن المفروض إن دور الحكومة في الحالة دي تعليم الشعب الديمقراطية، مش إقصاؤه وعمل حجر فكي عليه!!!
شكرا أخي الكريم على مرورك الدائم وتحياتي.

ماجد القاضي يقول...

محمد الجرايحى:
إن شاء الله لن يظل... وبالفعل الناس بتتنور يوم بعد يوم... ده واقع بس الحكومات مش راضية تصدقه، أو مش عايزة تصدقه!!!!
تحياتي أخي الكريم... وأخبار العلومانجية الصغيرة إيه؟

ماجد القاضي يقول...

ستيتة حسب الله الحمش:
ههههههههه... فكتيني يا دكتورة بالنكتة اللي سألوا فيها 3 أفراد من 3 جنسيات عربية (مش هذكرهم): إيه رأيك في أكل اللحمة؟
قال الأول: يعني لحمة؟
قال التاني: يعني إيه أكل؟
قال الثالث: يعني إيه رأيك؟!!

تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

Tears :
مرحبا بك أختي الكريمة بعد طول غياب.. نورتيني..
دمتِ سالمة مع تحياتي..

ماجد القاضي يقول...

أم هريرة (lolocat) :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صدقتِ..
كل سنة وانتِ طيبة
وبالنسبة لطلبك... غالي والطلب رخيص.. هحاول إن شاء الله..
تحياتى أختي الكريمة

ماجد القاضي يقول...

ali younes :
اسعدني إن يطمنتك إن مش إحنا بس اللي محرومين من الديمقاطية... :)
وأنا معاك في أمنيتك :)
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

re7ab.sale7 :
أشكرك إنك الوحيدة اللي علقتي على إن المشكلة فينا زي ما هي في الحكام..
قريبا جدا البوست القادم إن شاء الله
سعيد بتواصلك.. مع تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

Haytham Alsayes :
ماشي يا هيثم.. إن شاء الله قريبا..
تحياتي أخي الحبيب..

hend...hanady يقول...

الديمقراطية عندنا يعنى كل واحد يقول اللى هو عايزة المهم ان الحكومة وعلى راسها الراس الكبيرة هتعمل اللى هى عايزاه

عباس ابن فرناس يقول...

من اهم العؤئق امام تطبيق الديقراطيه عندنا انها ثقافه واسلوب حياه
الاوروبيين مثلا : الديمقراطيه عندهم لم تكن منحه او ترفيه بقدر ماكانت شى ضرورى ومُلح بحيث انهم كانه يعانون من مشاكل كبيره وخطيره ولم يكن لديهم حلول غير الديقراطيه
بعكس العرب والمسلمن كان الظرف التاريخى الاجتماعى عندهم يختلف فلم تاتيهم الفرصه حتى يممرو بالتجربه
وهذه يتعلق بمبدا الشورى لذلك انا فى غايه الشوق لبوستك القادم
تحياتى

ماجد القاضي يقول...

hend...hanady :
ما ذكرتيه صحيح.. ولكن يبقى علينا دور أساسي في تغيير ذلك.. والله المستعان في الانتخابات القادمة..
شرفنتي زيارتك الأولى، وأرجو ألا تكون الأخيرة.. في انتظار زيارتك للبوست القادم الذي سينزل بعد قليل إن شاء الله.
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

عباس ابن فرناس:
صدقتَ أخي الكريم.. تعودتُ منك على التعليق الناضج الواعي، فأنا متابع لتعليقات في مدونات أخرى، ولكن الظروف لم تسمح بعد بزيارة مدونتك.. قريبا سيحدث إن شاء الله...

بالنسبة للبوست الجديد، فبإذن الله سأحمله عقب كتابة ردي عليك، إذ لم أرَ تعليقك إلا الآن... فإلى لقاء هناك..
شرفتني زيارتك الأولى.. فلا تجعلها الأخيرة... يسعدني أن تكون من ضيوفي الدائمين..

تحياتي أخي الكريم.

amiralcafe يقول...

عالسلامة المعذرة على اي شيء انت تحكي ..شورى...ديمقراطية....شربت قهوتي في الصباح ولم ارى الشورة حولى طاولتي ..ترشفت فنجان الشاي بعد الظهيرة ولم تحظر الديمقراطية..فاين هي ...اه اه انها في كتاب افلاطون..بل هي في كتاب المقدمة لي ابن خلدون.....
رؤوف

ماجد القاضي يقول...

amiralcafe :

معاك حق يا رؤوف.. كلنا يفتقر إليهما... لكن نعمل إيه.. لا نعيشهم ولا نحلم بيهم حتى؟ :)

كل عام وانت بخير.

NISREENA يقول...

الديمقراطية يعني ان 99% من الشعب ينتخبوا راجل واحد علشان يتولّى أمور حياتهم ويكون والي عليهم!!!!!!!!!!

شفتوا اكتر من كده ديمقراطية؟؟؟!!!!!!!!

ماجد القاضي يقول...

NISREENA :

نورتيني.. بس مش عايزين نتكلم في السياسة :)

تحياتي.