الاثنين، نوفمبر 01، 2010

32 مذكرات طالب حيوان(3): وزأرت العاصفة..!!

(3) وزأرت العاصفة..!!


الآن أنت تمشي بخطوات بطيئة وجلة.. وتتطلع بعينين منبهرتين إلى كل ما يحيط بك.. ثم تأتي تلك الرنات لتكمل جوانب المشهد.. الرنات القوية للساعة العملاقة التي سمعتها مئات المرات في الأفلام والمسلسلات لتقرع أذنيك.. تِن تَن تِن تَن... تِن تَن تِن تَن....

إنها الجامعة.. تلك المرحلة التي طالما انتظرتها بعد سنوات من القيود....!
سنوات من الزي المدرسي.. وطابور الصباح.. والإذاعة المدرسية.. وتحية العلم.. والجلوس في طاولة واحدة لا تتغير طوال العام.. ومحاولة الإفلات من نظرات وأسئلة المدرسين يوميا.. والهمّ اليومي من عدم إتمام الواجب.. والاكتئاب الأسبوعي الذي يعكر فرحتك بيوم الجمعة لشعورك بأن الإجازة شارفت على الانتهاء وأن يوما دراسيا جديدا سيبدأ بعد ساعات...!!
إنها الحرية من كل تلك القيود...!

أنت تعتقد ذلك؛ لأن الدراما أوهمتك بذلك.. أنت لم تشاهد عن الدراسة الجامعية في الدراما سوى تلك المشاهد المكررة عن ذلك الطالب الذي لا يحمل سوى دفتر المحاضرات الذي - فيما يبدو - ليس له وظيفة إلا أن يكون مدخلا للحديث مع الجنس الآخر...!

إن هذه الصورة ربما تصح في بعض الأحيان، أو في بعض الكليات.. ولكنها لن تصح في حالتك.. فأنت تختلف.. قطعا تختلف؛ أنت يا عزيزي الآن أحد طلاب كلية العلوووووووم!!
وما أدراك ما كلية العلوم..؟!
تريد أن تعرف الفرق؟
فلنؤجل ذلك لما بعد، ولننطلق أولا إلى تلك الحجرة العتيقة حيث تسجيل رغباتك وتحديد الأقسام التي تود الالتحاق بها.. نعم.. هذا تنسيق داخلي إن كنت تسأل عن ذلك، لكنه تنسيق شكلي إلى حد ما..
ماذا ستكتب؟ ما زلتَ مصرا على قسم الأحياء الذي ستتخصص من خلاله في علم الحيوان..؟! فكر مرة أخرى.. فهذا القسم ليس له أدنى فرصة في سوق العمل..!
اسكت أيها العقل.. فهذه الكلية تسبب لي الكآبة وانقباض الصدر أساسا، فما دمتُ سأدرس فيها لأربع سنوات قادمة، فلأستمتع إذن بهذه الدراسة..
ماذا بك أيها العقل؟ لماذا أرى شبح ابتسامة مشفقة على شفتيك؟!

* * * * *

مرت بضعة أيام.. أنا الآن طالب في قسم الأحياء Biology.. ولكي أعرف من أين أبدأ فلأنطلق إلى تلك الشجرة العملاقة التي لا بد أن عمرها يفوق عمر الكلية نفسها..! إن ذلك الإطار الخشبي المثبت على جذعها الضخم يحتوي على جداول المحاضرات.. هذا واضح من تجمع الطلبة والطالبات حوله..
ذهبت إلى المدرج المقصود.. واتخذت لي مجلسا في مكان قريب من مكان المُحاضِر..



كان اسم المادة المكتوب في الجدول هو Physical Chemistry أو الكيمياء الفيزيائية؛ طبعا أنـا أعرف كلا من الأختين على حِدَة.. وعانيت منهما الأمرين في المرحلة الثانوية، لكن أن أقابلهما معا في مادة واحدة هي خليط منهما!!!! (ربنا يستر)..!

الدكتور المحاضر يدخل.. صخب الطلاب يتحول إلى همهمة، ثم إلى همس، ثم إلى صمت مطبق... هدووووووء...
فتحتُ دفتري، وتأهبتُ بقلمي لتدوين ما سيمليه علينا المحاضر.. بالتأكيد بعد أن يرحب بنا كطلاب جدد.. ويتمنى لنا عاما دراسيا سعيدا!!!!!
ولكن.. ألا ينذرك هذا الهدوء بشيء؟!
نعم..
إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة..
وبالفعل..
بعد لحظات من الصمت...
زأرت العاصفة...

عاصفة من الحديث المتواصل والشرح الذي لا ينقطع لمدة ساعة كاملة بالتمام والكمال.. وكل ذلك بالإنجليزية.. إنجليزية كاسحة أبادت في طريقها كل ما تعلمناه في أكثر من عقد من الزمان..!!
إن المحاضر - أشهد له - لم يخطئ مرة واحدة من أجلنا لينطق كلمة بالعربية..!
ومع كل دقيقة تمر عليّ أزداد إحساسا بالعجز والدونية.. حتى انتهت الساعة، وخرج المحاضر بكل هدوء تاركا خلفه كائنات كانت تملأ الحياة صخبا.. لكنها صارت كهشيم المحتظر..!!

كان الذهول يسيطر على الجميع.. نحن لم نفهم حرفا مما قال.. بل لم نفهم أصلا عن ماذا تتحدث هذه المادة!!!
ولكن، لن نفقد الأمل سريعا، فبالتأكيد هذا الدكتور يسعد (بتعقيد) الطلاب الجدد.. لكن غيره لا يفعل.. فلننتظر التالي إذن..
ولم يطل الانتظار؛ فليس هناك فارق زمني بين المحاضرة والتي تليها.. الأولى تنتهي مثلا في العاشرة صباحا، والثانية تبدأ في العاشرة صباحا.. وهذا -لعمري- من مميزات كلية العلوم الخالدة التي لم أرها في كلية أخرى!!!!

المهم.. دخلت دكتورة مادة الــ Morphology .. ما معناها؟ بالتأكيد سنعرف.. لمَ العجلة؟!!! فهذه الدكتورة يبدو عليها سمت الطيبة والأمومة.. هذه بالتأكيد تختلف عن سالفها.. فهي سترأف لحالنا.. (وتبل ريقنا بكلمتين عربي)...
وبالفعل كانت تختلف؛ فقد كانت العاصفة هذه المرة بالإنجليزية الممتزجة باللاتينية!!!!!
وخرجت بدورها - بعد ساعة - تاركة خلفها أعجاز نخل خاوية!!!!

ولك أن تتصور إحساسنا والمحاضرين يتناوبون علينا واحدا تلو الآخر بهذه الطريقة...!
هل شاهدتَ فيلم (البريء) أو فيلم (إحنا بتوع الأوتوبيس).. أو أي مصيبة أخرى يتكرر فيها مشهد دخول المسجونين إلى المعتقل...؟!
هل تعرف التشريفة التي يُقَابَلون بها..؟!
الصفعات والضربات التي تهوي عليهم من كل مكان، ومن لا مكان؟!
كان هذا شعوري في الأسبوع الأول..
أسبوع من التخبط وعدم التوازن.. تقريبا لم أميز بعد بين تخصصات الدكاترة الذين يدخلون علينا.. لا كلمة عربية واحدة!!
وفي البيت، أسهر الليل بطوله فقط لترجمة صفحة أو صفحتين من مذكرة المادة.. كيف لا؟ والصفحة الواحدة تحتوي على أكثر من 40 كلمة غير مفهومة!!!!
فضلا عن أن هناك كلمات باللاتينية لا تجدها في المعجم الإنجليزي أصلا!!!
ناهيك عن أنك تبحث يدويا في معجم (منير البعلبكي) العملاق، دون كمبيوتر أو مترجم إلكتروني فوري!!!!
ولولا أن الله نهانا عن سب الدهر، لوصفت تلك الأيام بلون داكن شديد القتامة...!!

وكنتيجة طبيعية.. سألت نفسي بهدوء مصطنع: لمَ كل هذا العذاب.. والحل سهل وموجود..؟!
فقالت لي نفسي: وما هو يا عبقري؟!
فصرخت فيها بانهيار: الفرار.. الفرار..!!
قالت لي: إلى أين؟
قلت لها بتلقائية: إلى (تجارة) طبعا.. فلماذا خُلِقَت كليات (التجارة) إن لم تكن للفارين من (علوم)؟!!!!


* * * * *

سيسألني سائل: إذا كان الحل سهلا لهذه الدرجة.. فلماذا لم تَقُم به إذن؟!
لكن الحديث طال هذه المرة..
فلنكمل في مرة قادمة...!
لكن ليس شرطا أن يكون البوست القادم..!

هناك 32 تعليقًا:

قطرة وفا يقول...

بانتظار التكملة أخي :)

شوقتنا :)

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

هههههههههه
بجد السلسلة دى مدرسة فى الادب الساخر
احم طبعا الكوميديا السوداء
فى انتظار التكملة

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
اتابع القراءة وانا (أموت من الضحك )
فكرتنى بايام الجامعة كان اخى له بالطو ابيض وانا كذلك
لكن الاختلاف كان (((جوهرى )))) ههههه
البالطو بتاعى كان عليه Smile وورورد وحاجات جميلة بخلاف بعض (بقع الالوان الزيتية )
اما بالطو اخى كان رائحته دائما غريبة هههه كلها كيماويات ومحاليل.... الخ كان له معمل بالبيت صغير لا افقه فيه اى شىء طبعاً بس اللى غرفاه ان ماما كانت تترك لنا المكان من شكلنا واحنا مع بعض هههه

وعلى فكرة هو كمان فى اول سنة كان عايز يحول مساره لتجارة ههه
ويمكن اقولك انا انت فكرت بعد كده ازاى (^-^) ...اكيد بعد شوية من الوقت حسيت انك خلقت لهذا المكان اصدقاء ذكريات حتى المحاضرين ...اصبح بينك وبينهم ترابط


على كل حال سنرى ماعندك ان شاء الله
المهم لا تتأخر علينا بباقى القصة

تحياتى لك
دمت بكل خفة ظل

كلمات من نور يقول...

غريبة ليه بتوع العلوم بيحولوا تجارة مش زراعه مثلا ؟؟؟؟؟؟؟؟ أصل زوجي برضه كان علوم لغاية سنة تالته تخيل وبعدين فاق ولقى خاله مدرس علوم في مدرسة اعدادي وعرف ان احلام حتموت راح داخل تجارة ......يلا في انتظار البقية بس متتأخرش علينا حنفضل قاعدين في المطر كده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

البنفسج الحزين يقول...

ههههههههه...
ياااااااااه يا أسناذ ماجد ...
رجعتني بالذاكرة سنين طويله وافتكرت اول يوم ليا في كليه العلوم واللي حصل لي فيه نفس اللي حصلك بالمللي سبحان الله ..بس تصدق الدكاترة كان لازم يعملوا معاك كده من اول يوم علشان تعرف اللي انت مقدم عليه من ايام غامقه وكئيبه...
أمال يعني كنت عايزهم يكدبوا علينا ويقابلونا بورود وترحاب ويقولولك المواد سهله والمستقبل وردي ...
لا هما بيعرفوك النظام من اولها علشان تلحق تاخد قرارك بالفرار قبل ما ميعاد الحويل يخلص ههههههههه
والله هما عملوا اللي عليهم عقدوك وعرفوك من اولها احنا بقا اللي ماستفدناش من الدرس واستمرينا فتقدر تقول كده علي نفسها جنت براقش...

أشرف محيي الدين يقول...

أسلوبك في الكتابة أكثر من رائع ... طريقتك في السرد ...الاسلوب الساخر المتميز دون تكلف ولاتصنع ...اللغه المتينة والقوية ... حقا أنت مدهش

كل الود

Haytham Alsayes يقول...

اه
شكلك كدة قديم يا استاذ ماجد
قيود ايه حضرتك اللي في المدرسة
حضرتك من الجيل القديم اللي كان بيحضر
الحصص ؟؟

اصلي انا من الجيل اللي كان بيضرب المدرسين ولما دخلت الكلية كان اول موقف غريب ممكن تولعلي

عموما بجد انا بشكر ربنا كل يوم اني دخلت حاجة بعشقها
كانت اربع سنين تحفة من اجمل ايام حياتي قضيتها في الكلية
بصراحة في اخر سنة كان الشيطان بيوسوسلي ان استمر واسقط كل شوية عشان عارف مصيرى بعد الكلية
اما الشارع او القهوة او علي اقل تقدير اقعد في البيت استني العدل اللي هو الشغل يعني

فكرتني بايام الكلية الجميلة

مستني بقية القصة

تحياتي

Nazek Al-Asfoor يقول...

ههههههههههههههههههههههههههه
والله ضحكتني ورجعتي لايام الجامعه اللي خلاص بديت انساها
بس اتخيل شكلك وانت في هذه الحاله
مصدوم
ومش عارف تعمل ايه
ننتظر جديدك

موناليزا يقول...

على فكرة كلية تربية برضة المحاضرات فيها ورا بعض وبدون فاصل
وكانت غالبية المحاضرات من 8 الى 10 ومن 10 ل12 ومن 12 ل2 وهكذا لغاية الساعة6 واحيانا للساعة8 :)

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

ذكرتني بالذي مضى ومش راضي يروح وينقضى

اول مرة دخلت مدرج كان في اجتماع وترحيب العميد بالغافلين "اللي هم احنا" واول كلمة واحد مسكين قام سأل
هو احنا ها نخرج نشتغل ايه؟
وضج المدرج بالضحكات
ورد العميد مش لما تتخرج الأول تبقى تسأل عن الشغل
العميد لئيم
عاف ان دخول العلوم مش زي خروجها

وفكرتني بإني عمري ما حضرت محاضرة 8 بتاعة الفيزيكال كمستري
ساعتي البيولوجية لا تصحو وتفهم إلا بدأ من العاشرة صباحا :)

وفكرتني اننا كلية العلوم الوحيدة في جميع كليات علوم الجمهورية والكلية الوحيدة في جميع كليات الجمهورية اللي بتسفر رسائل الماجستير لمحكم اجنبي ورسائل الدكتوراه لإتنين

مدخلش لك عويس في الفيزيا
والله كان علمكم العفة بامتحان أوبن بوك وميتحلش
والأول علينا جاب فيه 4 من 10 واداله شهادة استثمار بعشرة جنيه :)

محمد الجرايحى يقول...

كل ماأخشاه أن ترى ابنتى طالبة العلوم
مذكراتك ...
هى حالياً تمر بكل ماتذكره أنت الآن.
أقرأ كلماتك وكأنى أرى مستقبلها فى كلماتك.
أنا فى شوق إلى كلمة الختام حتى أرى إلى أى شاطئ ستصل......

ماجد القاضي يقول...

قطرة وفا:

تشرفني متابعتك الدائمة والمشجعة والله..
بالمناسبة أنا أيضا في انتظار التكملة أختي الكريمة :)
ربنا يسهل قريبا...
تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

منتحرة بخنجر الحرف:

"كوميديا سوداء"...؟! كلام كبير من بتاع النقاد، فلازم يترد عليه بكلام من عينة: "في الواقع.. إن الأدب الحقيقي هو الذي يولد من رحم المعاناة"!!!
بس مش هقوله..
وانا كمان فى انتظار التكملة.... بجد..!!
متقطعيش الزيارة..

ماجد القاضي يقول...

أم هريرة (lolocat):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أسعدني والله أن أدخل لحظات من السعادة على أحد ضيوفي.. وإن كنتِ صاحبة بيت..
بالنسبة للبلاطي البيضاء وروائحها الرائعة... لسه كله جاي.. بس لما تاخدو على الجو داخل الكلية الأول..
بالنسبة لسبب بقائي... للأسف ليس ما توقعتيه، ببساطة لأنني لم أكون صداقات أو حتى زمالات قبل شهر تقريبا... لأسباب ربما يأتي الحديث عنها (مش عارف لسه!)
سأحاول ألا أتأخر.. لأني بجد متشوق أعرف ... هيحصل إيييييه!!!
تحياتى لك ولأخويك.. ماجد وماجد (!!) مع تمنياتي للوالدة بالشفاء.

ماجد القاضي يقول...

كلمات من نور:

"غريبة ليه بتوع العلوم بيحولوا تجارة مش زراعه مثلا؟؟؟؟"
أعتقد أن تفسير ذلك سأورده المرة القادمة.. وفق تفسيري الشخصي طبعا..
بس زوج حضرتك مش طوّل شوية عقبال ما صحي واكتشف إنه في علوم؟!!!!
إن شاء الله مش هطول...!
تحياتي لزوج حضرتك العلومانجي السابق..

ماجد القاضي يقول...

البنفسج الحزين:

في الحقيقة الدكاترة ماكانوش يعرفوا يعملوا غير كده.. أنا فقط أصف حالتي النفسية (أو حالة الطالب المستجد في أي كلية عملية بصورة عامة).. أؤرخ لهذه الحالة

النفسية لعل أحدا مما أقول يذَّكر أو يخشى!!!
تحياتي أختي العلومانجية..

ماجد القاضي يقول...

أشرف محيي الدين:

والله يا أخي إنت اللي كلك ذوق... يا ريت أستحق كلامك ده..
لك احترامي وتقديري..
وشرفت المدونة.. أرجو أن تكون من ضيوفها الدائمين إن شاء الله..
تحياتي أخي الكريم..

ماجد القاضي يقول...

Haytham Alsayes :

صراحة يا هيثم كان ايامنا برضه الطلبة اللي بتوصفهم.. فهؤلاء في كل زمان ومكان... لكن أنا كنت من الطلاب اللي مابيكسروش القوانين.. طبيعة شخصية ليس أكثر!!!

يعني من النوع اللي لو عاوز يصيع ما يعرفش.. وساعتها هيحتاج أكيد دروس من اللمبي...! :)
على فكرة أنا ماقلتش إن الأربع سنين علوم ماكانوش تحفة...... أنا اتكلمت عن البدايات... وزي ماقلتلك قبل كده... كثييييييرا ما لا توحي البدايات بالنهايات...
مستني معاك بقية القصة... :)
تحياتي

ماجد القاضي يقول...

Nazek Al-Asfoor :

والله يا أختي الكريمة غاية ما أصبو إليه مما أكتب هو إفادة قارئي.. إن لم يكن بتجربة أو خبرة، فليكن بلحظات من السعادة أو بابتسامة أرسمها على شفتيه... أعتقد أن

فيها أجر إن شاء الله..
تحياتي.

ماجد القاضي يقول...

موناليزا:

معلومتك جديدة علي صراحة، أصلي كنت باحقد على أصدقائي في الكليات التانية... خاصة بتوع هندسة، تصوري؟ 15 دقييييييقة كاملة فارق بين المحاضرات..؟!!!!!
عامة هذا الموضوع سيأتي الحديث عنه خصيصا إن شاء الله في إحدى الحلقات القادمة بعنوان: Run..Lola.. Run!!!!!!
تشرفني متابعتك الدائمة...
تحياتي أختي الكريمة..

ماجد القاضي يقول...

ستيتة حسب الله الحمش:

عارفة يا دكتورة.. أنا سعيد إن البوست ده رجعك للمرحلة اللي بينساها الدكاترة غالبا... المرحلة اللي كان فيها أمام المدفع.. وليس خلف المدفع!!!
القلة من الدكاترة اللي درسولنا هما اللي شعرت معاهم بأنهم يشفقوا علينا وبأنهم لم ينسوا مشاعر الطالب البائس...!
بصراحة مش فاكر عويس.. لكن دكتور Physical Chemistry كان اسمه (أبو طبل)... اسم لا ينسى!!! وفاكر (برسوم) في الـــ InOrganic

أما موضوع الـــ OpenBook ... فما تسبقيش الأحداث... ده ليه حلقة لوحده.. اسمها فعلا: OpenBook!!!!!

ماجد القاضي يقول...

محمد الجرايحى:

بالعكس.. اتركها تقرأها... لكن ليس في الحلقات الأولى... ربما بعد الحلقة السابعة.. تكون الأحوال تغيرت بعض الشيء وبدأنا نتأقلم و..... نتحول إلى كائنات من نوع

آخر.. ستعرف معالمها فيما بعد!!!
لكن بجد... يجب أن تكون محبة للبحث العلمي لكي تستمر، هذا فقط -في رأيي- ما يجعلها تتحمل المعارك المقبلة عليها..!!!

Dr/ walaa salah يقول...

بجد وانا بقرأ البوست بتاعك انتابني شعور مختلط من الضحك والبكاء الداخلي

الضحك على انك وصفت فعلا اللي بيحصل والبكاء على اللي افتكرته اول ما دخلت الكليه

فعلا الدكاتره دول مبيعرفوش ان طالب اولى جاي من ثانوي يعني لسه جديد في بعض المصطلحات الانجليزيه واللاتينيه


ولا حياة لمن تنادي

بصراحه الواحد لغاية لما قدر يثبت نفسه في الكليه دي اخد وقت من اعصابه

بس عجبني اوي جملتك دي


(اسكت أيها العقل.. فهذه الكلية تسبب لي الكآبة وانقباض الصدر أساسا، فما دمتُ سأدرس فيها لأربع سنوات قادمة، فلأستمتع إذن بهذه الدراسة.. )


بس يمكن كان عندكم الحكايه اسهل من عندنا

لان عندنا كان نظام الساعات المعتمده يعني ممكن طالب اولى تلاقيه بياخد ماده المفروض طالب رابعه ياخدها

يعني المواد كانت خلطبيطه بمعني اصح

بجد الحمد لله ان الواحد قدر يكمل فيها

انا في انتظار يومياتك يا ماجد

مشكووووووور وتقبل تعليقي

ماجد القاضي يقول...

Dr/ walaa salah :

آسف على استدعائي لهذه المشاعر لديك الخاصة بكليتنا الحبيبة...

لكن ماذا نفعل، وتلك الأيام (بل تلك المشاعر) هي جزء لا يتجزأ من حياتنا ومن ذواتنا لا يمكن أن نتخلص منه لمجرد أننا نريد.. ولا أتوقع أننا حقا نريد ذلك...!

بالنسبة لقولك: "بس يمكن كان عندكم الحكايه اسهل من عندنا..."
فعلا الأمور بدأت تختلف وأسلوب الدراسة في الكلية بدأ يأخذ منحى خطيرا وأنا في السنة الثالثة.. وقد خضنا معركة لمواجهة هذه التحولات ساذكرها بإذن الله في حلقة: (عض قلبي .. ولا تعض شهادتي!!)..

طبعا متقبل تعليقك ونص، وأنا سعيد جدا بأن هذه السلسلة استقطبت عددا من العلومانجية إلى المدونة... يا ريت لو تعرفي علومانجية آخرين ادعيهم إلى المدونة.. فهذا مما يزيد الأمر حميمية ودفئا!!! :)

تحياتي أختي الكريمة.

محمد الجرايحى يقول...

أشكرك على النصيحة الطيبة
جزاك الله خير الجزاء

سمو الامير يقول...

أول يوم في الجامعة دايما بتكون له ذكرى مبتتنسيش

فلما الواحد يخرج بأول انطباع كده اكيد هاتكون ايامه بعده زي العسل ههههه

في انتظار التكملة أستاذ ماجد :)

ماجد القاضي يقول...

محمد الجرايحى:

لا شكر على واجب أخي محمد.. الحقيقة أنا مش عاوز أحرق الأحداث، لكن صدقني المرحلة دي هتعدي وهتتعود، وموضوع الانجليزي واللاتيني هيبقى بسيط لدرجة إنها مش هتحب تقرأ حاجة علمية بالعربي والله، ومعظم المصطلحات هتستخدمها ومش هتبقى عاوزة أصلا تعرف معناها بالعربي... فطمئنها بس بعد ما تطمئن إنت الأول... ربنا يسعد أيامها في الكلية.. ويفرحكم بيها.

تحياتي

ماجد القاضي يقول...

سمو الامير:

إيه يا عم؟ ليك وحشة...!

ما تستعجلش... فعلا أيام الكلية كانت زي العسل... بس ممكن يكون عسل اسود.. وسلم لي على (أحمد حلمي) :)

وانا كمان في انتظار التكملة معاك :)

تحياتي أخي الكريم.. وما تقطعش الزيارة.

NISREENA يقول...

منذ بداية السرد،،
نقلتنا بأسلوب متميز
إلى خيالاتنا وأفكارنا عن الجامعة
وعن حياتها التي كنا نتصورها مثالية
بالنسبة لي،، كنت أعتقد أنني سأجد هناك جوّاً دراسيّاً بحتاً
:)))))

وبأنني سأحقق مالم أحققه في المدرسة

حديث طويييييل وأحلام وأوهام سرابية سأكتب عنها فيما بعد ان شاء الله

ثم انتقلت إلى أول يوم دراسي في الجامعة

حيث الطلاسم ومحاولة فك الرموز

والصدمة

والمحاضرات

و...................

بأسلوب ممتع لا يمل منها القارئ
،،،،،،،،،،،،،،،،،

أنتظر البقية بفارغ الصبر

ماجد القاضي يقول...

NISREENA :

الحقيقة إن الدراما (كعهدنا بها) لا تنقل لنا -نحن الطلاب المدرسيين- صورة حقيقية عن الدراسة الجامعية... عامة منا من يجدها أسوأ مما تصور، ومنا من يجدها أفضل بكثير...

منتظر إبداعاتك التي تعودت عليها...
مبروك على الاستايل الجديد للمدونة..

تحياتي أختي الكريمة.

شموخ مسلمة يقول...

حضرتك كمان ماذكرتش الكتب
كل دكتور يدخل يا دكتور الكتاب؟؟
كتاب؟و كمان عاوزين كتاب ؟؟ ايه اللى جابكو علوم انتو و .......
و فى اخر كلامه برده يعنى يا دكتور هتنزل كتاب؟؟؟

و اول سنة بقى لما ندخل و نقع فى ايد دكتور الكل يقولنا هتشيول مادته .. بيبقى احساس لا يوصف من مدى روعته لما نسمع الكلمة دى

اسلوب حضرتك مميز جداااا -ماشاء الله-

ماجد القاضي يقول...

ماجد القاضي يقول...
شموخ مسلمة:

شرفتي المدونة أختي العلومانجية..
الحقيقة موضوع الترويع من المادة منذ اليوم الأول كان أكثر ما يحدث مع زملائنا في (علوم طبيعية) حيث الداخل فيهم إلى القسم مفقود غالبا والخارج مولود...!

أما نحن فقد حدث لنا في مادتين تقريبا كانتا فرعين من الفيزياء (الـ waves و الـ Biophysics) !!!

وموضوع الكتب والمذكرات سأتحدث عنه لاحقا إن شاء الله في حلقة: OpenBook

تحياتي أختي الكريمة.