السبت، ديسمبر 04، 2010

46 فلاش باك(9): ألم أحدثكم عنها بعد..؟!

فلاش باك (9)
"بما أن لا شيء يضيع مما تسجله عقولنا: كل صورة.. كل كلمة.. كل رائحة.. كل موقف.. فلأمد يدي إذن وألتقط الملف المطلوب عرضه في هذه الزاوية.. زاوية Flashback"
___________

ألم أحدثكم عنها بعد..؟!

قارئي الكريم.. قبل أن تقرأ الأسطر التالية أود - من باب الأمانة - أن أنبهك إلى أنها تخص ذكريات عزيزة للغاية على نفسي.. استغرقتُ الكثير بالفعل لأجرؤ على البوح بها.. ولأن البوست طويل نسبيا، فقد نبهتك حتى لا تتهمني بتضييع وقتك على شيء يخصني.. عامة أنا لا أملك سوى أن أقدمها لك في قالب أدبي قد يروقك أو لا.. أما إن كنت ستقرر المغادرة، فأقدم لك - تحية وتقديرا لاهتمامك بي وزيارتك لمدونتي - خلاصة ما أردتُ قوله في هذا البوست، وهو:
"إذا أنعم الله عليك بشخص يفهمك وتفهمه للدرجة التي تمتزج فيها روحيكما معا؛ فمن الحماقة - كل الحماقة - أن تغفل عنه أو تتركه بملكك؛ فالحياة لا تجود بمثل هذه العلاقة بسهولة.. بل قد لا تصادفك إلا مرة أو مرتين في العمر".

* * * * *

عن سبب العنوان:
قد تعتقدون أنني حدثتُكم عنها سابقا..
للأسف هذا ليس صحيحا..
الآن أحدثكم عنها..!
* * * * *

سأصطحبكم اليوم معي في (آلة الزمن).. هل نسيتم أنني أملك واحدة؟! لا بد إذن أنكم لم تتابعوا سلسلة: "هل يملك أحدكم (آلة الزمن).. مثلي؟!".. 
على كل حال.. سأقدمها قريبا من جديد بإذن الله.. أما الآن فهيا بنا...
لا.. لن تحيط بنا تلك الأضواء الصاخبة.. أو الدوامات العجيبة.. فالأمر بسيط للغاية.. فقط انتقلوا إلى السطر التالي....
نحن الآن قد انتقلنا بالفعل..
الزمان؟
ظننت ذلك واضحا.. إنه منتصف ثمانينات القرن السابق..!
المكان؟
تسألون أسئلة غريبة.. إنه منزلنا بالطبع..!
هؤلاء؟
إنهم أفراد أسرتي بالتأكيد.. لكن لا تكترثوا لهم وانظروا إلى هناك.. أجل.. إلى تلك الطفلة الصغيرة النحيلة التي تمشي في المنزل وهي تتمايل مع الأغنية التي تغنيها في شبه غيبة عما يحدث في المنزل؛ فهذا ديدنها كلما حفظت أغنية جديدة في مرحلة الروضة التي لم تتجاوزها بعد..
يسألني أحدكم: لماذا هذه الطفلة بالذات؟
أجيبه بدهشة: طبعا لأنها سبب رجوعنا بآلة الزمن..!
أما هذا الذي يقترب منها فهو أنا (في العاشرة من عمري)..
راقبهما جيدا.. كانا على وفاق دائم...
يلعبان معا.. يتسامران معا.. يطلعها هي فقط على مجلاته المصورة.. يشركها دون غيرها في اللعب بألعابه الخاصة..
أليست تلميذته المخلصة التي تتبعه كظله؛ فتتشرب منه المعلومات والأفكار والخبرات..
أرى بعضكم يخفي ابتسامة ساخرة من كلمة (خبرات)..!
أخبروني إذن كيف تنظر طفلة في الروضة إلى أخيها الذي يكبرها بست أعوام كاملة..؟ لا بد أنه خبر الحياة بأسرها.. بل إنه بالتأكيد لديه إجاباتٍ لأسئلة الكون كلها!!!!
كانت تفهم ما يريد منها فقط بنظرةٍ من عينيه، وتلبي له كل ما يرغب عن طيب خاطر..
وهو يسعد أيما سعادة كأي طفل يكتشف أن هناك من يقدِّره، وينصت بتشوق إلى حكاياته..
هناك من يتطلع بانبهار إلى قصصه المصورة التي دأب على رسمها..
وكان هذا التوافق كثيرا ما يثير غيرة الأخت الثانية (التي تصغره بأقل من عامين).. خاصة عندما تتشاجر الأختان؛ حيث كان يتحيز للصغرى تحيزا مستفزا ولو لم يكن الحق مع تلك الأخيرة..!!!
* * * * *

ننتقل بآلتنا نقلة ثانية...
مرت سنوات الطفولة البريئة...
صحيح أنها كانت مليئة بالمكر.. لكنه مكر الأطفال الذي تستمتع بمشاهدته..!
ومليئة بالشجار.. لكنه شجار الأطفال الذي لا تحلو الحياة بدونه..!
ويكبر هو.. وتكبر هي..
هي الآن على أعتاب المراهقة التي يوشك هو على مغادرتها..!
العلاقة الآن أكثر نضجا.. وأكثر تعقلا.. لم تعد ذلك التابع الذي يسمع بلا نقاش، أو يتلقى بلا نقد..
صار لها عالمها الذي يتشابك كثيرا مع عالمه، لكنه - في النهاية - يبقى عالمها الخاص..!
عالم من الأفكار والقناعات بذلت من أجل بنائه الكثير، ولاقت من أجل تشييده الكثير.. ذلك أن الجميع ما زال يراها تلك الصغيرة الساذجة..! يسخر من آرائها، ويستخف بأقوالها.. أقصى ما كانوا يعبرون به عن جرأتها في إبداء الرأي وصراحتها في الحق أن.. (لسانها طويل)!!!
لكن المشكلة أنه هو بالذات كان - بصورة أو بأخرى - يشاركهم ذلك..!
لم يكن يدرك أنه يزيدها عزلة..!
نعم هي كانت مرحة.. اجتماعية.. كما يقولون: (تصاحب طوب الأرض!)... لكنها في عزلة من نوع آخر.. هل تعرف شعور ذلك الرجل -في الإعلان الشهير- الذي يجلس في (الاستاد) بين آلاف المشجعين أثناء مباراة حامية لكرة القدم.. لكن صداعا شديدا يفتك برأسه هو بالذات.. هل يشعر به أحد؟! بل هل يشعر هو بوجود أحد؟! إنها الوحدة المريرة والانعزال القاتل!!!
كل ذلك وهو لا يدرك عزلتها.. ولا يفهم معاناتها..!!
* * * * *

وقد جاءته إشارات توضح له أن شخصيتها قد تغيرت.. أنها (بالتعبير العامي) قد فُطِمَت منه..!
خذ عندك مثلا قرارها المصيري في الثانوية العامة...
نجحت وأحرزت مجموعا أهلها للالتحاق بهندسة القاهرة.. حلمٌ يتمناه الجميع ويَرضَى عنه الأهل أيما رضا... لكن.. بعد مرور شهرين تقريبا، تقرر عدم الاستمرار.. لماذا؟
لأن هذا لم يكن حلمها.. وهي ترفض الاستمرار في طريق لم ترسمه بنفسها.. كانت تحلم بأن تكون طبيبة مسلمة.. طبيبة متفوقة وملتزمة تسد نقصا شديدا في مجال تفتقر نساء دينها إلى من يملؤه..
لك أن تتصور مدى الدهشة - بل الصدمة - التي اعترت الجميع..! ولولا أن الأب - رحمه الله - علمهم وطبق معهم معنى حرية الرأي، ومعنى أن يكون كل شخص مسئولا عن قراراته (مع ضرورة المشورة واستنصاح أهل الخبرة)، لما استطاعت اتخاذ قرارها شديد الصعوبة والتبعات بكل حرية وبدون ضغوط من الرافضين لقرارها..!
تترك إحدى كليات القمة (1) التي تتقطع أنفاس الكثيرين للوصول إليها، وتدخل السباق المحموم من جديد للوصول إلى قمة أعلى منها.. أضف إلى ذلك أنه ليس أمامها إلا أن تحصل على مجموع طب القاهرة بالذات؛ لأن التحويل كان شبه مستحيل في تلك الفترة!!!!(2)
أما هو.. فقد نبهها لعقبات وصعوبات اتخاذ القرار.. لكنه بلا تردد شجعها، وهو يتطلع إلى كل ذلك بمشاعر الغبطة و.... الانبهار!
نعم.. الانبهار بصلابتها وقدرتها على اتخاذ القرار الذي عجز هو عن اتخاذه يوما..!
يومها أدرك أن مرحلةً جديدةً في علاقتهما قد لاحت في الأفق.. مرحلة سيبدأ خلالها هو أيضا في التعلم منها...!
أدرك ذلك ولكنه لم يعترف به.. لا لها.. ولا لنفسه!
هل لأنه لم يصدق؟ أم لأنه لم يرغب أصلا في أن يصدق!
حقا لا يذكر، لكنه يجزم الآن - بعد مرور كل تلك السنين - أنه كان سيتعلم منها الكثير، فقط لو أنه قد بقي بجوارها.. لكن الله قدر لعلاقتهما أن تتخذ منحى جديدا...!
* * * * *

بعد انتهائه من الدراسة الجامعية اضطر إلى السفر للعمل بالخارج.. في نفس الوقت الذي كانت تشرف فيه على مواجهة أكبر أزمة في حياتها..
ابتلاء قدر الله أن تواجهه بمفردها؛ ذلك أن السفر فرق بينهما..
الحقيقة - التي آلمه الاعتراف بها - أن المسافة كانت لِتزولَ لو أنه أدرك ما هي فيه من آلام.. لكنه - لغفلته - استغرق فترة طويلة للغاية ليدرك ذلك.. كما أنه - لحمقه - لم يُفْدها بشيء حينما كان يقسو عليها بلا صبر في محنتها معتقدا أنه يقوم بالأصلح؛ فيضرها من حيث أراد نفعها..!!!
وكان عليها أن تواجه.. وأن تسقط.. وأن تقاوم.. وأن تقوم...
وتمر الأعوام.. وتعلمت الكثير.. لقد قفزت بها المحنة لتتخطى بعقلها وخبرتها سنوات عمرها..
ترى ذلك في تَصَوُّرِ قرائها دوما لعمرها بما يزيد عن الحقيقي بعقد من الزمان على الأقل؟!!
وقدَّر الله أيضا أن يكون هذا الابتلاء لها بمثابة أتون حراري يزيل عنها الخَبَث.. خَبَث الضعف والاحتياج إلى الآخرين.. ثم يعيد تشكيلها من جديد؛ لتخرج بشخصية ذات معدن نقي نفيس شديد الصلابة في مواجهة قسوة الظروف وغوائل الأحداث..!
* * * * *

كل ذلك وهو لا يدرك ولا يفهم ولا يشعر بما تمر به، معتقدا أنه يدرك.. ويفهم.. ويشعر..!!
ما زال يراها - لسذاجته - تلك الطفلة النحيلة التي تغني وهي تتقافز كالفراشة..
ما زال يراها في احتياج إليه.. في انتظارٍ لما يجود به عليها من وقت..!
لم ينتبه إلى أن الزمن يمر بلا توقف.. ويغير كل شيء.. بثبات.. وقسوة..
حتى جاء اليوم الذي تَعَرَّفَ فيه على عالم المنتديات الذي سبقته هي إليه.. وقرأ ما تكتبه عن نفسها وعن الحياة..
وكانت المفاجأة التي يحتاجها ليفيق.. وليدرك أن الزمن يمر بلا توقف.. ويغير كل شيء.. بثبات.. وقسوة..!!!
ليدرك أن (نسرين) التي تركها يوما ليست هي التي يراها أمامه الآن..
ليدرك أنه قد غدر بها.. ألم يعدها دوما بألا يفترقا..؟ ألم يعدها دوما بألا يتخلى عنها..؟
هو اليوم جاء - بكل ألم - ليقول لها:
"حبيبتي (نسرين)... أنا آسف والله على كل موقف احتجتي إليّ فيه ولم تجديني..! وصدقيني.. كل خبرة أقرأها في مقالة من مقالاتك تجعلني أدرك - المرة تلو المرة - الحقيقة الـمُرة وهي: أنكِ كبرتِ وأنا في غفلة عنك!!"
* * * * *

أقدم هذا الاعتراف - بل هذا الاعتذار - في يوم مولدك، متشفعا بهذه المناسبة السعيدة لعلكِ تغفرين لي تقصيري في حقك..!!
_____________
(1) للأسف رفضي لهذا التصنيف غير المنصف ليس كافيا لنفي هذه التسمية التي هي واقعٌ مجتمعيٌ لا مفر منه!
(2) بالمناسبة.. لقد نجحت في التحدي بالفعل، وهي الآن طبيبة في مستشفى (...........) المركزي.

هناك 46 تعليقًا:

قطرة وفا يقول...

كلامك بكاني بجد ... كلو مشاعر راقية

الله يوفقكما و يخليكما لبعض يااا رب

قطرة وفا يقول...

وكل سنة وهي طيبة :)

أنا حرة يقول...

أخى الفاضل ماجد
ماأجمل هذه العلاقة .. هى علاقة قوية الجذور ضاربة فى الأرض وإن خيل لك أنها ضعفت أو فترت فى وقت من الأوقات .. فالجذور القوية تصمد أمام الرياح ..أما عن (نسرين) ..وأرى أنها من مواليد برج القوس ...فلا تسألنى عما يتميز به هؤلاء من عناد وتمرد وثقة فى الله أولا ثم فى النفس وصراحة شديدة إلى حد الصدمة وإن كان مظهرهم يوعى بالوداعة الشديدة ولكن ما إن يكشفوا عن مخالبهم القوية فاحذر منهم ..فلا تقلق عليها ..هى إن شاء الله بخير وفى منتهى الصلابة أنا خبيرة فى هذا البرج
حماكما الله وأدام صداقتكما وأخوتكما وجمعكما فى الجنة

هبة فاروق يقول...

فى البداية كل سنة ونسرين طيبة فهى
من برجى برج القوس
فمواليد هذالبرج لديهم القدرة على اصابة الهدف بقوسهم فلا تخف عليها
اما عن مشاعرك فانا اشعر بها جيدا
فالصغير يظل فى اعيينا صغير نخاف علية من العوم فى بحر الحياة ونبعدة كلما اقترب من هذا البحر فنحن نعلم انة بحر بةعمق وبة صخور ودوامات قد تطيح بة
ولكن عندما نبتعد عن صغيرنا نجدة قد تعلم العوم افضل منا ووصل الى البر بنجاح
مشكور ماجد

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

كل عام ونسرين بخير
علاقتك بها كعلاقتي بأخي الذي يصغرني ايضا بست سنوات
كم كنت اشتاق له في الغربة اكثر من اي احد واي شيء
وهو ايضا حكيم جدا
ورع
احسبه على خير ولا ازكيه على الله

ربنا يخليهم لنا

اجمل هدية من امي وابويا

تأكد انك هديتها وان الله بإذنه ها يجمعكم وتعود الصلة لسابق عهدها لأن التوافق الروحي موجود اساسا

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

ألم أحدثكم عنه بعد؟!!
ايه دا العنوان مسروق؟!!!
غريبة دى
بداية مش عارفة قعدت شوية عشان أرد لان الحنفية الى مركباها فى عينى اتفتحت على حين غرة ههههه
تعالوا أنا أكلمكم عن ماجد
عن الصدر الحنون فى أشد لحظات قسوة الظروف
عن المحامى الى وكلته لى الأيام عشان يكون ضهرى و سندى
عن الدفا الى بستشعره بمجرد تذكره حتى لو لم نتحدث سويا
عن الوسادة الى بحس انى هتكئ عليها وقت ما احتاج أرجع لأساس يحسسنى بالتوازن
بيتكلم عن تقصير؟؟
لالا سيبكم من دا كله الى عمله معى و دوره فى حياتى اكبر و أعمق بكتييير من شوية بعد ولا شوية جفا حصلوا بحسن نية و بسبب ظروفه القاسية الى مر بيها
بيقول كدة ليه؟
طبعا مش شدة احساسه بالمسؤولية و من طيبة قلبه و طهره و الحب الى بيتدفق منه طول الوقت على كل الى حواليه و كأنه حق مكتسب ليهم مفروض نحاسبه عليه لو قل شوية أو اتغير شكله بتغير ظروف الحياة
أى حاجة حصلت و هتحصل دى مجرد أسباب من رب العالمين للبنى آدم عشان يتعلم و يخوض خبرات فى الحياة تؤهله انه يكمل ليس الا
لو هتكلم عن فضلك على لن توفيك الكلمات حقك والله العظيم
و بالمناسبة : انا غلبانة قوى والله انت مكبر المواضيع خالص يا عم
كل سنة وانت حبيبى واخويا و حاجات كتير مش هعرف أقولها رغم انها ماليانى من جوة والف الف شكر على هديتك الى كانت عندى اغلى من كنوز الأرض كلها
ملحوظة:
تعمدت أكتب تعليقى بالعامية لانى عارفة انها بتغيظك ههههههههههههههه
ربنا يخليك ليه يا رب و ما يحرمنى منك أبدا اللهم آمين

البنفسج الحزين يقول...

ما شاء الله انا شايفه مشاعر جميله ونبيله بين أخ وأخته ربنا يخليكوا لبعض وكل سنه وانتي طيبه يا نسرين...

أم هريرة (lolocat) يقول...

الله يسامحك ياماجد الله يسامحك الله يسامحك الله يسامحك.... بس خلاص


بجد مش عارفة اكتب حاجة من البكاء


انت مش صعبان على من الفراق دى نسرين اللى حطيت نفسى مكانها لان اخى سافر ايضا مده طويلة وانا عارفة هى حسه بأيه

فيه ناس بيكون الامر ده عادى عندها لكن اسلوب نشأتكم تشبه لنا كتير ومدى الترابط والتفاهم
والذكريات واسلوبها

مش عارفة اقول ايه مش عارفة غير اى اقول الله يسامحك قلبت على مواجع كتير


مش عارفة اقول غير يارب اللى لها اخى فى حنيتكم انت واخويا سندى ضهرى روحى وعمرى اقرب لى ساعات من حضن امى ولمسة ايده تقوينى وتشد عزيمتى و يشرفنى فى كل مكان .... ياه يا ماجد كلمة اخويا جميلة اوى اوى لو كان اللى بتتقاله يستحقها والله الواحدة منا لو عندها ستين سنة بتكون طفلة صغيرة مع اخوها

دايما يفتكروا الذكريات ويعيشوا على دفئها وامانيهم القديمة وروحهم دايما بتحوم فى كل ركن كانوا فيه سوا

هنا شخبطنا على الجدران سوا وهنا علقنا يوم العيد صورة سوا وهنا خبينا شىء عن ماما سوا وهنا اخويا اتخانق علشانى وهنا سهرت استناه لمايرجع بالليل علشان خايفة عليه ...ياااااااااه ربنا يخليكم لبعض يا اجمل اخ واخت ربنا يحميكم ويرعاكم وخلى بالك من نسرين شكلها رقيقة ومش بتعرف تعبر عن نفسها كويس مثلك بس انا عماله اعيط بشده فمابال هى الان

وبعدين انا متأكده انها هتحاسبك بعدين على كلمة (((نحيفة .. نحيفة ) يا اخى خلى الطابق مستور انتم كلكم كده هههههه

بجد جميييييييييل البوست وكلامك جميل وشعوركم جميل ومش عايزة اروح واسيبكم

تحياتى لك ولنسرين

مدونه ما كفايه بقى يقول...

السلام عليكم

انا مش هعلق على كلام حضرتك

انا بس عايزه أقول كلمه لنسرين

نسرين: يا بختك بجد انا معنديش أخ للاسف أخوكى خلانى أحس بمعنى الاخوه الحيقيه بين الاخ واخته الاصغر

أعذريه بقى على الاقل هو حس بتقصيره ولو بعد حين

فى غيره مش بيحس ولا هيحس بالتقصير

تحياتى لكى أختى

وكل ودى واحترامى لك أخى

Wise يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخى الفاضل
ماشاء الله عن مشاعر تجاه اختك
حسيت انك بتتكلم وبتوصف مشاعر كل واحد منا
فعلا ده شعورى تجاه اخويا الاصغر رغم انه مش صغير
بس هيفضل طول عمره ابنى قبل ما يكون اخويا
ولحد الاان مش متخيله انه كبر
خاصه انى حاسه بنسرين لما اخوها سافر
انا رغيت كتييييييييير
ربنا يخليكم انت ونسرين لبعض
ويجعلكم دايما عند حسن ظن بعض وكل منكم عون للاخر

شهر زاد يقول...

أجمل شضيء في الحياة المشاعر الاخوية الصادقة
ما اجمل ذكريات الطفولة الجميلة التي تبقى معشعشة في ذاكرتنا
شكرا لك لانك أشركتنا في ذكرياتك
تحياتي

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

معذرة نسيت امبارح فى خضم المفاجأة والانفعال و خاصة انى قرأت الموضوع زيى زى الكل لما نزل انى أشكر أى حد مر من هنا وقال لماجد او لى كلمة طيبة و كل عام والجميع بخير و حب وسعادة يا رب

حلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
كم جميل ان نقاسم الاخر بعضامن ذكرياتنا خاصة وان كانت غالية بهذا القدر فنحس انها فراشا من حرير نبسطه ونحن فخورين
ما اجمل ان نكتب بدواخلنا
ما اروع ما جاد به قلمك اخي

موناليزا يقول...

كما قلت لك سابقاً تذكرنى بنفسى وبشقيقى الأصغر فهو يصغرنى أيضاً بست سنوات للمصادفة:)

وياريته يقرأ كلامك دلؤتى لانه عايز يسافر
فى الأول كنت بقول بلاش اسبق الاحداث ولما يبقى يتخرج ويخلص الجيش واهو حصل وبيفكر جديا فى السفر
هو مش فى دماغه انه كده هيسيبنى رغم انى عارفه انى اكيد هوحشه
بس ماعدتش بتكلم معاه فى الموضوع ده
تقدر تقول كده عندى احساس انه هيحس بمشاعرك دلؤتى ويقول ياريتنى ماسافرت وسيبتها:)


كل سنة ونسرين طيبة وكل سنة وانت فاكرها دايما:)

محمد الجرايحى يقول...

الحياة أكبر مدرسة للإنسان.. ولكن ليس كل إنسان يستطيع الإلتحاق بها والاستفادة منها....

كل عام وأنت بخير( نسرين) ودائماً على النهج ثابتة.

أخى الكريم : أ/ ماجد
أشكرلك أنك أتحت لنا هذه الفرصة الطيبة لنشاركك هذا الحديث ..حديث القلب.

تقبل خالص تقديرى واحترامى
وبارك الله فيك وأعزك

re7ab.sale7 يقول...

الله بجد...مش عارفة اقول اية ...يمكن حسيت نفس احساسها ...وكنت معاها في كل لحظة وكل موقف وكل احساس ...ياااااة بجد خليتني اعيش معاها كل لحظة ....
وللأسف ان هو ده السايد اليومين دول ......انك ممكن تفكر نفسك فاهم وعارف الشخص ده وانت اصلا مش عارفه...
تعرف انا نفسي ف الة زمن .....عشان اوقف زمني اني متعرفش علي اصداقء كنت اعتبرهم اصدقاء وللأسف اتضح انهم اندال...وللاسف انا لا استطيع معاملتهم بنفس طريقتهم...دمت بخير

Dr/ walaa salah يقول...

ما شاء الله عليكم يا ماجد

علاقتكم جميله

تعرف انا اوقات بحمد ربنا ان الحمد لله اخويا الكبير اللي اكبر مني بحوالي خمس سنين وهو الاخ الوحيد لينا انسان طيب جدا

ومكنش مجرد اخ كبير وبس

لا احنا بقينا اصحاب ربنا يكرمه يارب في ذريته

اعتذارك لاختك شئ جميل جداً

ويمكن الاخ او الاب بيفضلوا طول عمرهم شايفين بناتهم او اخواتهم لسه الاطفال الصغيرين

ربنا يكرمها دكتوره نسرين ويديم عليكم المحبه

كلمات من نور يقول...

كلام يوجع القلب يا ماجد

بس فعلا فعلا كلامك فيه كتير من الصحة لما بنحب أحيانا الأخوة الأصغر منا بتتوقف عند عمر معين آلة الزمن في عقولنا ونرفض لها أن تدور وهي تدور رغما عنا ولكننا لا نعي ذلك ..و تجيء لحظة ندرك أننا نسينا أن العجلة لا تتوقف ولكننا جهلنا هذا ..........الحمدلله على الأخوة الجميلة دي وكل سنة و أنتم إلى الله أقرب ولطاعته أوم ونروح لنسرين في مدونتها نبارك ونهني عمرها الطيب قبل الفجر ما يأذن

ahmed يقول...

أولا كل سنة و انت طيبة يا ( عمتو ) مع انها متأخرة شوية .. أنا بصراحة أول مرة أقرأ حاجة ليكي أول ل (عمو) ماجد مع ان المدونة اتفتحت بالصدفة معايا لكن بصراحة مقال جميل جداً و استفزني اني اقرا اكتر في المدونة اللي بصراحة عجبتني جدا و تحية خاصة ل(عمو) ماجد علي الكلام الجميل ده و اسلوبه الجذاب اللي متاثر شوية بكتابات (نبيل فاروق ) بس بصراحة جميل اوي



أحمد القاضي

الحسينى يقول...

جميله جداً علاقة الأخ بالأخت عندما تكون علاقة قوية وصحية كعلاقتكم
أدام الله الحب بينكو أنعم عليكم بالصحة والسعادة وحفظكم من "الحسد"
كل عام وأنتم بخير

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

كل عام وانتم الي الله اقرب هذا عام جديد وعلى عملك شهيد فبادر بالسعى والتجديد .......اللهم اجعله عاااام يعز فيه الاسلام والمسلمييييييين ......ولا تنسوا احب الصيام الي الله بعد رمضان صيام شهر محرم ولا تنسونا من صالح دعائكم اللهم احسن خاتمنتنا

ولى عوده عشان اقرأ بتركيز ^_^

ماجد القاضي يقول...

قطرة وفا:

شاكر لك أختي الكريمة رقة مشاعرك وإحساسك بما أكتب..
جزيتِ خيرا على دعائك الطيب..
دمتِ ساملة مع خالص تحياتي.. وكل عام وأنت بخير.

ماجد القاضي يقول...

أنا حرة:

حقيقة أنا لم أحاول التعمق كثيرا في موضوع الأبراج.. لكنكِ أختي الكريمة قد وصفتِ (نسرين) بدقة مريبة.. يبدو أنني سأعيد النظر بعض الشيء في الموضوع...!
بالفعل أنا من زمان لا أخاف على (نسرين) إلا من نفسها!!!
شكرا على الدعاء..
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

هبة فاروق:

وأنتِ بخير وسعادة..
هذا وصف جديد تتميز به (نسرين) بالفعل..! إيه موضوع الأبراج معاكو؟! :)
تمثيلك في علاقتنا بمن أصغر منا موفق تماما ومعبر عن الفكرة..
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

ستيتة حسب الله الحمش:

وأنتِ بخير يا دكتورة (بالنيابة عن نسرين)..
معلومة أخوك الصغيرة جديدة.. ربنا يخليهولك ويجمعك بيه على خير دائما..
"اجمل هدية من امي وابويا"... حلو قوي التعبير ده..
الصلة ممتازة بيني وبين (نسرين) والحمد لله... إنما كنت أتحدث عن مرحلة سابقة (إن شاء الله لا تعود)، ولهذا صنفت الموضوع في زاوية (فلاش باك)..
تحياتي وتقديري أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

منتحرة بخنجر الحرف:

مش هقدر أرد على كلامك...!!
يا رب أكون ربع اللي قلتيه... عامة الناس مش هتصدقك علشان شهادتك تجاحي مجروحة :)
أشكرك جزيلا على الكلام اللي قلتيه.. يمكن يكون دليل على إنك سامحتيني!!
هعديلك الكتابة بالعامية علشان إحنا هنا في العليقات بس :)
وهكرر دعائك: ربنا يخليكِ ليا يا رب وما يحرمنى منك أبدا... اللهم آمين.
* * * * *
وبالنسبة لشكرك للجميع.. فإن شاء الله وصل.. وإن شاء الله لما تفتتحي مدونتك الجديدة هعرفك على الناس دي... مجموعة من العقول المحترمة المستنيرة اللي بجد هتحبيها..!

ماجد القاضي يقول...

البنفسج الحزين:

جزاك الله خيرا على الدعاء
وكل سنة وأنتِ بخير وسعادة
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

أم هريرة (lolocat):

بجد وصلني إحساسك أختي الكريمة من خلال كلماتك المليئة بالمشاعر شديدة الصدق..
أشكرك بجد على الدعاء الذي أحسبه خرج منك بإخلاص "الله يسامحك"... اللهم آمين.. ده لو ربنا يسامحني فعلا.. يبقى ضمنت الجنة :) ... يا رب!
بالنسبة لإحساسك بالكلمات بهذه الصورة.. خاصة مع تشابه التجربة معك وأخيك فهذا ذكرني بقوة بما كتبتُه في مقدمة هذه المدونة..
"قارئي العزيز... آمل أن يكون فيما أسطر منفعة لك - وهو قطعا من أهدافي -، وربما يكون معبرا أحيانا عما في نفسك فتشعر - من ثم - براحة وبهجة لأن هناك من يشاركك حياتك وإن تغيرت الأسماء والأدوار.."

فبعض التعليقات التي تصلني وهذا منها (ومنها أيضا تعليقك على بوست Angel) تؤكد لي - بفضل من الله - أنني قد أحرزت نجاحا ولو جزئيا في تحقيق هذا الهدف.. وهذا يسعدني بصدق..
كلامك جميل قوي قوي في وصف أخوك.. وفي كلمة (أخويا)... كلمات كفيلة إنها تكون بوست خاص...

"وبعدين انا متأكده انها هتحاسبك بعدين على كلمة (نحيفة .. نحيفة) يا اخى خلى الطابق مستور انتم كلكم كده هههههه"
على فكرة: أنا كنت بتكلم على (نسرين) من 25 سنة!!!! :)

تحية وتقدير مني ومن (نسرين)...

ماجد القاضي يقول...

مدونه ما كفايه بقى:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا جزيلا على كلماتك لـ(نسرين) ودفاعك عني أمامها :)
لكن كما قلت لدكتورة ستيتة:
"الصلة ممتازة بيني وبين (نسرين) والحمد لله... إنما كنت أتحدث عن مرحلة سابقة (إن شاء الله لا تعود)، ولهذا صنفت الموضوع في زاوية (فلاش باك).."

ماتزعليش.. يمكن ربنا يبعتلك أخ قريبا... ادعي إنت بس :)
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

Wise :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك في زيارتك الأولى (إن شاء الله ليست الأخيرة.. ماشي؟)
جميلة مشاعرك تجاه أخيك.. ربنا يخليكم لبعض...
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

شهر زاد:

وشكرا لكِ بصدق - أنتِ وبقية الضيوف الأعزاء - على مشاركتي هذه الذكريات بكلماتكم الطيبة الجميلة..
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

حلم:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
شرفتي المدونة..
أشكرك جزيلا على إطرائك..
تحياتي أختي الكريمة.. مع مزيد من التواصل إن شاء الله.

ماجد القاضي يقول...

موناليزا:

هكذا أنتِ تنضمي أختي موناليزا إلى نادي (أنا وأخي).. الذي سأنشؤه بك وبدكتورة ستيتة ولولوكات وwise :)
ربنا يخليلك أخوك ويكون قريب منك دائما (حتى لو ربنا قدر له السفر).. فنعمة النت نعمة لا تُضاهى في مثل هذه الأوقات...! (في الفترة اللي حكيت عنها، لم تكن هذه النعمة موجودة بهذا اليسر)...
كل سنة وأنت طيبة.. أنا فاكر (نسرين) دائما والحمد لله.. ببساطة لأننا مع بعض يوميا تقريبا على الميسنجر :)
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

محمد الجرايحى:

سعدت بدعائك.. وشرفت بزيارتك كالمعتاد..
بل أشكر لك وقتك الذي قضيته في قراءة هذا البوست الطويل :)
صدقا هذا يحمل لدي قيمة كبيرة..
تحياتي وتقديري أخي الكريم..

ماجد القاضي يقول...

re7ab.sale7 :

الله على كلماتك الطيبة أختي رحاب..
"تعرف أنا نفسي ف الة زمن..."
بجد عندي واحدة.. هكشفها ليكم في السلسلة التي أشرت إليها في مقدمة البوست (هل يملك أحدكم آلة زمن... مثلي؟!) قريبا إن شاء الله..
وهعرفك ازاي تتنقلي في الزمن... مش مصدقاني؟ طيب انتظري لما تقرئيها، وهتشوفي!!!
وحتى ذلك الحين.. تحياتي أختي الكريمة.

إيه أخبار الشغل؟ طمنينا...!

ماجد القاضي يقول...

Dr/ walaa salah :

أشكر لك كلماتك الطيبة...
وأنت إن شاء الله عضوة جديدة في نادي (أنا وأخي) اللي قلت لأختنا موناليزا عليه :)
ربنا يخليلك أخوك وما يحرمكيش منه...
وأشكر لك كلماتك لـ(نسرين)...
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

كلمات من نور:

أتمنى أن يكون كلامي يرقق القلب.. وإن شاء الله ما يوجعوش..
أشكرك على كلماتك الجميلة والدعاء الطيب..
أتمنى فعلا أن تتعرفي على (نسرين) من خلال مدونتها... صدقيني مش هتخسري :)
ربنا يتقبل منك صلاة الفجر وسائر طاعاتك.. آمين
تحياتي أختي الكريمة..

على فكرة: أنا فاتح القصة من يومين (لسه مش عارف أقرأها.. لكن في سبيلي إلى ذلك إن شاء الله)

ماجد القاضي يقول...

ahmed :

حبيبي.. ابني اللي مخلفتوش.. مش ممكن تتصور يا أحمد أنا فرحتي قد إيه بتعليقك اللي كان فعلا مفاجأة ليا...!
بجد كنت سعيد جدا بوجودك...

يا ترى إيه رأيك في أسلوبي في الكتابة؟ متهيألي ممكن تسيبك بقى من نبيل فاروق؟ :))
إنت بتقول أسلوبي متأثر (شويييييية) بنبيل فاروق... يا ابني أنا قعدت أتربى على أسلوبه 20 سنة!!!
باختصار يا أحمد أسلوبي أكيد هتلاقيه (25% نبيل فاروق - 25% خالد توفيق "اللي انت لسه ما وقعت في غرامه" - 25% مصطفى محمود على أنيس منصور - 25% أسلوبي الشخصي).. طبعا يغلف كل ده تأثر بألفاظ وتعبريات القرآن الكريم.. وده تقديري الشخصي طبعا...!
عامة أنت لسه ما قرأتليش روايات خيال علمي.. دي بقى هتشتريها بفلوس زي الناس :))

كل سنة وانت طيب يا حبيبي.. يا ريت تشرفني دايما وتعلق بصدقك وعفويتك الجميلة دي...
معلش يا جماعة.... قبل ما حد يقولها... واضح إن المدونة بقت (منتدى آل القاضي) :) بس كان لازم أرد على أحمد احتراما لتعليقه هنا... صح؟

ماجد القاضي يقول...

الحسينى:

أشكرك جزيلا على الدعاء الطيب..
نورت المدونة.. أرجو أن تتكرر زياراتك.. وإن شاء الله يكون هناك مزيد من التواصل.. أنا طبعا ألقيت نظرة سريعة على مدونتك.. وجذبتني فعلا.. سأرجع لها إن شاء الله لاحقا (بمزاج)...
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

همسات وبحــ الحياه ــر:

اللهم آمين..
اشكرك جزيلا على الدعاء الطيب وعلى التذكير بالطاعة..
يا ريت لما ترجعي تعرفيني حصل إيه لما مدير التحرير رمى مقالي في وشك :)
تحياتي أختي الكريمة.

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

الصراحه انا مش لاقيه تعليق
لكن وانا بقرأ عيونى دمعت
لان فى الىقت اللى كنت محتاجة لاخويا فيه جدا كان بعيد عنى ويوم لما يحاول يقرب منى انا بعدت وللاسف اتبنى بينا سور هو بيهد فيه عشان يوصلى وانا كل يوم ببنى فيه من تانى بس غصب عنى ومش كره ليه ولا زعل منه ربى يشهد قد ايه بحبببه لكن :( ..........................
انا بغبطكم على العلاقه الجميلة دى
جمييييييل جدا ماشاء الله
مشاعر رقيقه ربنا يديم الحب مابينكم
انا مبسوطة من موقفها وانها تحدت كل شىء للوصول لهدفها انها رغم حبها ليك وفراقك ليها قدرت تكمل
تحياتى لك ولها
*******
لالا موضوع حضرتك مترماش فى وشى هما عجبهم الفكرة بس لانها شوية مع الاخوان فمنزلتش للاسف على رغم ان مساعد رئيس التحرير اعجب بيها جدا لكن اتشطب عليها هههه
بالنسبة للموضوع اللى اترمى فى وشى بلافخررر هو موضوع كنت بتكلم فيه عن الاخوان والمعاناه اللى شافوها ايام الانتخابات والمهازل اللى حصلت وقتها وهكذا
وموضوع تانى كنت عاملاه بس دا من زمان بعنوان بلطجية مبارك دا اللينك بتاعه حطيته عندى عشان افرح نفسى شوية هههه
http://demo3-alkamaar.blogspot.com/2010/11/blog-post_8271.html

بالنسبة للموضوعات اللى قدمتها المحايده يعنى معجبتهمش وربنا انا اصلا مش عارفه هما عايزين ايه يعنى لسه واصلنى رساله امبارح شغلك مش عاجبنا شدى حيلك شوية ولما اشد حيلى ميعجبهمش ههههه المشكله انهم عايزنى ارمى نفسى فى النار وملكيش دعوه المهم تجيبى شغل يعنى اخر مرة من كام يوم فيه نائب معاه ورق يودى نائب عندنا فى داهيه ال ايه عايزينى اروح اجيبه قولت وماله ال ايه اروحله البيت بعد صلاه الجمعه :( هو هيديكى كل حاجة واللى اعرفه عنه انه نائب اه بس حشاش اروحلوا البيت ازاى هههههههههه
لكن انا معهم لاخر الخط بس عشان اطلع الكارنيه مش اكتر
والله المستعان
نزلت بوست جديد فى دموع القمر D:

ماجد القاضي يقول...

همسات وبحــ الحياه ــر:

ربنا يجعل علاقتك بأخيك أفضل وأفضل.. ربنا يخليكو لبعض..
وصلت تحياتك لـ(نسرين)..
* * * * *
طالما عجبهم الأسلوب.. خلينا نجرب معاهم حاجة تانية.. واما نشوف مدى مصداقيتهم وشفافيتهم :)

طبعا علشان توصلي لازم تعملي زي هنيدي (جاءنا البيان التالي) وتبيعي دماغك :)) يا إما يدخلوكي غلاية اللبن علشان توصلي للحقيقة :)
أو ممكن تعملي لقاءات من عينة: تحب تقول إيه يا حج في السنة الجديـدة؟... حسبي الله ونعم الوكيل!!!!
المهم اتصرفي ههههه

ربنا ييسرك أحوالك ويبعد عنك النواب الحشاشين!!!
تحياتي أختي الكريمة.

سمو الامير يقول...

بسم الله ما شاء الله

مشاعر رقراقة فياضة صادقة

:)

NISREENA يقول...

هوا لسا في ناس كده؟؟؟
ربنا يباركلم في بعض
ويحنن قلبكم على بعض كمان وكمان
وده اكيد من تاثير الراجل الصالح اللي كلنا حبيناه من غير ما نعرفه
ربنا يجعل مثواه الجنة
خلتوني أعيط،،، كام دمعة يعني كده

والمعذرة
لأني كالعادة

آخر الواصلين

ماجد القاضي يقول...

سمو الامير:

اشكرك أخي الحبيب أحمد...

منورني دايما..

ماجد القاضي يقول...

NISREENA :

ربنا يكرمك أختي نسرينا.. دا من ذوقك والله..

تسعدني وتشرفني دائما زياراتك (اللي من بعيد لبعيد دي :))..

أشكرك جزيلا على ثنائك على أبي..

مرحبا بك دائما.. سواء كنتِ أول أو آخر الواصلين..

دمتِ سالمة مع تحياتي.