الاثنين، يونيو 20، 2011

26 فلاش باك(1): بلا إحساس!

فلاش باك.. "بما أن لا شيء يضيع مما تسجله عقولنا: كل صورة.. كل كلمة.. كل رائحة.. كل موقف.. فلأمد يدي إذن وألتقط الملف المطلوب عرضه في هذه الزاوية.. زاوية Flashback".
________________
بلا إحساس!

كنت متوقفا بالسيارة أنتظر اخضرار الإشارة الضوئية..كانت الشمس في مواجهتي، لكن نظارتي السوداء تحميني من وهجها الحارق.. أخذت أجول بعيني في تململ هنا وهناك، فوقع بصري عليهما عبر المرآة الوسطى..
كانا يجلسان في السيارة التي تليني مباشرة، والشمس -المواجهة لهما بدورهما- تظهر لي بوضوح المشهد الذي جذب انتباهي بقوة..
هو يرتكز بيديه على عجلة القيادة ويتحدث بكل انفعال -يصل إلى حد الصراخ- دون أن يلتفت إليها مرة واحدة؛ ففهمت أنه يتحدث عبر هاتفه الخلوي مستخدما سماعة أو ما شابه.. خاصة أنها كانت تجلس بجواره تحدق إلى الأمام بنظرة صامتة لا تحمل أدنى انفعال..
مرت لحظات ليست قليلة، تنبهت بعدها مع زيادة انفعاله وإشاحته بيده والالتفات إليها من حين إلى آخر أنه لا يحمل هاتفا ولا يعلق سماعة في أذنه.. بل يحادثها هي.. هي بالذات..!!
انتابتني الدهشة الشديدة؛ فهي - رغم انفعاله المتصاعد - لا تحرك ساكنا..!
قلت في نفسي: لا بد أنها من النوع الهادئ الذي يستطيع مواجهة انفعال الآخرين ببرود أعصاب يُحسد عليه!!
ومرت لحظات أخرى -هل حقا كانت كذلك!- قبل أن ألمح فجأة تلك الدمعة الحارة التي انسابت فجأة على وجنتها.. أيضا بنظرة صامتة ودون أدنى انفعال..!!
وفي نفس اللحظة التي تحولت فيها الإشارة الضوئية من الأحمر إلى الأخضر.. وقبل أن أنطلق في طريقي.. فرت دمعة تأثر مرتجفة من عيني أخفتها نظارتي السوداء..!
عفوا سيدتي.. كنت أظنكِ بلا إحساس.. بينما كنتِ كَبَحرٍ هادئٌ سطحه تصطرع الحيتان في باطنه!!!

هناك 26 تعليقًا:

أم هريرة.. lolocat يقول...

السلام عليكم
ياااااااااه ياماجد رقيقة وجميلة
ربما كانت مخطئة وتستحق التوبيخ وربما كانت مظلومة

لكن الجميل رد فعلك انت وتعاملك مع الحوار النفسى هنا

لك استنباط للاشياء ومعناها غرررررررررررريب ونادر

احييك اخى
دمت بكل خير وسعادة

Haytham Alsayes يقول...

جميلة
عميقة
كأني كنت معاك وبشاهد المشهد دة
متميز كعالعادة يا استاذ :)

تحياتي

موناليزا يقول...

وهذا للاسف ما يترجمه الرجل من تصرفات المرأة
يعتبر صمتها ضعف
وهدوئها برود
وصبرها عجز

بعيداً عن رأيي هذا
تعجبت من ردة فعلك جدا وتعاطفك معها
إحساسك عالى وراقى أستاذى الفاضل

شيرين سامي يقول...

تعرف يا أستاذ ماجد علمونا ان البنت عيب ترد عيب تنفعل بره البيت عيب تاخد موقف من رجلها سواء زوج أو خطيب لكن نسيوا يعلمونا كيف نداري دموعنا.
بوست أكتر من رائع
تحياتي الشديده لك

Noha Saleh يقول...

انا عاوزة اباركلك على الكتاب الف مبروك
وان شاء الله هيبقى كتاب جميل نسعد جميعا بقراءته

مصطفى سيف يقول...

انه شخص متسلط يظن ان الرجولة في الصراخ والاهانة يقتل بداخلها الاحساس بالحياة ومع الوقت ستتمنى موته كما يقتلها كل يوم
قصة رائعة وكالعادة مبدع اخي العزيز
تحياتي

Ramy يقول...

أزيك يا ماجد

عاف فى ناس كتير كدة يا ماجد

ناس مبتعرفش تعبر عن اللى جواها

بس مع العشرة بتحس انت بمشاعرها دى

المشاعر و الأحاسيس يا ماجد شيىء صعب يتوصف

..........

ننظر للناس و لا نعرف ما بهم

النفس البشرية مُعقدة جداً من الصعب فهمها

........

مش عارف بتكلم ليه كده

.........

يمكن عجبتنى التدوينة (:

Hu-man يقول...

رائع جداً
أحسست بالكلمات فعلاً يا أستاذي العزيز
نقلت لي صورة مع قصر مدتها ولكن كان تأثيرها أقوى
ولكن
ماهي علاقة فلاش باك بالموضوع

أنا حرة يقول...

السلام عليكم
أحييك أخى ماجد على دقة الملاحظة ورقة المشاعر
فعلا ليس كل ما على السطح يعبر بصدق عما فى الأعماق .. وهذا ولا شك من رحمة الله بنا ومن تجليات اسمه الستير .. فكثير من المشاعر إخفاءها أفضل .. ولا أقصد صاحبة القصة طبعا ولكن أنظر إلى الجانب الآخر من الموضوع .. تخيل مدى المشاكل التى يمكن أن نواجهها لو تعبر ظواهرنا عن دواخلنا(فى حالات معينة)
تحياتى

ماجد القاضي يقول...

أم هريرة.. lolocat:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أشكرك على رد فعلك الرقيق.. وتشجيعك الدائم..
أنا صدقا لم أنقل سوى إحساسي..
تحياتي الدائمة أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

Haytham Alsayes :

جزاك الله خيرا يا هيثم على كلماتك الطيبة..
سعيد بوجودك دائما (بدون نكش) :)
تحياتي أخي الحبيب..

ماجد القاضي يقول...

موناليزا:

"وهذا للاسف ما يترجمه الرجل من تصرفات المرأة.. يعتبر صمتها ضعف.. وهدوئها برود.. وصبرها عجز".. للأسف أختي الكريمة هذا واقع وحقيقي لدى كثير من الرجال..!!
أشكرك جزيلا على إحسان ظنك بي.. وعلى كلماتك الراقية..
تحياتي وتقديري الدائمين أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

شيرين سامي:

كلامك صح جدا أختي شيرين..
وأضيف إليه إنهم نسيوا يعلمونا إحنا الرجال أنه من الرجولة الحقيقية الحفاظ على مشاعر نسائنا واحتوائها..!!!
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

Noha Saleh :

الله يبارك فيكِ أختي نهى..
أدعو الله أن يكون الكتاب عند حسن ظنكم..
وبالمناسبة إيه رأيك في رشوة؟ تاخدي نسخة هدية وتعملي تغطية صحفية لحفل التوقيع..! :)
تحياتي أختي الكريمة..

ماجد القاضي يقول...

مصطفى سيف:

أشكرك على كلماتك الجميلة أخي مصطفى..
وسعيد بتفاعلك الطيب مع كلماتي..
على فكرة هو موقف حقيقي وليس قصة من خيالي..
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

Ramy :

الحمد لله...
صح يا رامي فيه ناس مابتعرفش تعبر عن اللي جواها..
لكن المصيبة في الناس اللي مابتفهمش اللي جوا أقرب الناس ليهم...!!
"مش عارف بتكلم ليه كده".. أتمنى إن التدوينة تكون لمستك.. ده أكيد يسعدني..!
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

Hu-man :

لا شك أني أعتز وأسعد بشهادة قلم جميل كقلمك...
شكرا على ثنائك الطيب..
بالنسبة لفلاش باك.. فهو اسم سلسلة أجمع فيها مواقف من الذاكرة بأسلوب الفلاش باك السينمائي.. (ستجد بقية حلقاتها في العمود الجانبي: سلاسل المدونة)..
وهذه السطور هي بالفعل لموقف حقيقي تماما حدث معي في دقائق معدودة..
تحياتي أخي الكريم..

ماجد القاضي يقول...

أنا حرة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أشكرك جزيلا على كلماتك الطيبة..
وأحييك على إضافتك زاوية جديدة لرؤية الموضوع..
تحياتي وتقديري الدائمين أختي الكريمة.

شمس النهار يقول...

من كتر الالم احيانا يتحجر الوجه

عيشتني معاها بصدق

وشكرا انك فاكر اللاب توب
:))
الحمد لله طلع صاغ سليم

ماجد القاضي يقول...

شمس النهار:

سعيد بتعايشك مع كلماتي أختي الكريمة..

ولا شكر على واجب.. :)

تحياتي أختي الكريمة.

أبو حسام الدين يقول...

لقد صورت لنا المشهد كما أننا ننظر بنظراتك.. لعل سردك يعطي قراءات مختلفة للواقع، كما يعطي صورة نموذجية للإنفعال الذي يبلغ أشده، والصمت والإحتمال الذي كذلك يبلغ أشد حالاته.

تحيتي، وتقبل أول زيارة لك في مدونتك الجميلة.

مدونه ما كفايه بقى يقول...

السلام عليكم
استاذ ماجد القاضى

افتقدت حضرتك جدااااااااااا بجد

جزاك الله خيرا على السؤال عنى بجد فرحت جدا بيه

انا الحمد لله كويسه والحمد لله حققت هدفى من ترك التدوين والحمد لله رجعت وانا احسن من الاول بكتير..... الحمد لله

ثانيا: عشان تعرف اننا غلابه اوى اه بجد غلابه :)

هو ممكن يكون عتاب قاسى ماهو احنا مش عارفين برده مخابىء الأمر

بس عامه ربنا عالظالم :)

تحياتى لك استاذى الفاضل

ماجد القاضي يقول...

أبو حسام الدين:

مرحبا بك أخي الكريم في المدونة..
سعيد بكلماتك..
وشرفتني بزيارتك..
تحياتي مع تمنياتي بدوام التواصل إن شاء الله.

ماجد القاضي يقول...

مدونه ما كفايه بقى:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
ربنا يبارك فيكِ أختي أمل..
سعدت بعودتك.. وسعدت أكثر بتحقق هدفك..
وبالنسبة للغلابة.. الله أعلم مين اللي غلبان! :)

لكن بجد هي لحظة إنسانية تكشف لنا فقط أن الملامح لا تعبر دائما عن آلام النفس.. فليس الصمت يعني البرود دائما.. ولا السكوت دائما هو علامة الرضا...!!
تحياتي وفي انتظار تدويناتك القادمة بإذن الله.

رحيــقُ الضــوء يقول...

السلام عليكم ورحمة الرحمن أخي ماجد
ما أصدق وما أرق وما أنقى ما كتبته
أصدقكَ القول تلألأت دمعةٌ في عيني أيضاً مع إنتهائي من قراءتها ...
إستطعت بحق أن تنقلنا بإحساس النص الصادق إلى الموقف العابر بكل تفاصيله .
بالفعل نحنُ نطلق أحكام مسبقة على الآخرين مراتٍ كثيرة لنكتشف بعدها بأنهم يحملون قلوباً غيرَ تلك التي تبدو على وجوههم ..
لا أملك إلا أن أدعو لها ولك بكل الخير ...

ماجد القاضي يقول...

رحيــقُ الضــوء:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختي إيمان..
مرحبا بك بعد غيبة.. أرجو أن تكوني أفضل حالا..
جزاك الله خيرا على كلماتك الطيبة شديدة الرقة...
صدقا تشرفني وتسعدني شهادتك في حق ما أكتب..

تحياتي أختي الكريمة.. مع تمنياتي بقرب انصلاح الأحوال لديكم.. فصبر جميل.. وكما قال (عبدالله النديم): "لكل محنة مدة.. متى انتهت.. جفت الأوحال.. وصلحت الأحوال".