السبت، أبريل 16، 2011

46 مذكرات طالب حيوان(5): Run.. Lola.. Run..!!

!!..Run.. Lola.. Run


هذا اسم فيلم ألماني شاهدته قديما، عن فتاة تحاول إنقاذ صديقها من ارتكاب حماقة سرقة سوبر ماركت ليرد دَيْنا عليه لإحدى العصابات قبل أن يقتلوه، ومن أجل ذلك كان عليها الحصول على 100 ألف مارك ألماني في 20 دقيقة فقط!!! والفيلم يعرض أحداث ثلاثة سيناريوهات مختلفة لحصولها على هذا المال.. كلها كانت تقتضي أن تركض بلا توقف طوال الفيلم!!!!!


لكن ما علاقة هذا بحياتنا في كلية العلوم؟!!

* * * * *

الحقيقة أنني لم أستطع إخراج مشاهد هذا الفيلم من رأسي.. ذلك أنني ما إن شاهدته حتى تراءى لي أنه يوجز بدقة طبيعة حياتنا في كلية العلوم؛ فمنذ ولجنا من بابها - وعقب انتهاء التشريفة إياها(1) - حتى وجدنا أنفسنا في حلبة سباق ذرعها أربعة أعوام كاملة...!!
صدقني.. لا أبالغ في هذا الوصف.. هو على الأقل شعوري أنا ومعظم رفاق دُفعتي خلال تلك الأعوام الأربعة...!
فدائما الوقت ضيق.. والأعمال أكثر من الأوقات المتاحة..

ففي البداية.. كنا نهرول لمتابعة شرح الأساتذة للمنهج الذي يتحرك بلا توقف وبلا رحمة ليسمح لنا بترجمة الطلاسم اللاتينية فضلا عن الفهم ثم المذاكرة..!
ونهرول للبحث عن مذكرات بعض المعيدين المخضرمين التي يشرحون فيها بتبسيط ما تعرضه المراجع والمصادر (المجعلصة) والتي لم نتعود على التعامل معها..!
وعندما بدأت الأمور تتضح - واستطعنا تمييز رؤوسنا من أرجلنا - بدأ سباق الامتحانات..!
فنهرول من امتحان نظري إلى امتحان نظري..!
وبالمناسبة.. أتحداك أن تجد امتحانا ينتهي وليس في جعبتك ما لم يُكتب بعد.. يجب أن تُسحب الورقة منك سحبا..!!!!
وما أن ينتهي (تراك) الامتحانات النظري، فنتوقف قليلا لالتقاط أنفاسنا وشرب جرعة ماء، حتى نسمع طلقة البدء في المرحلة التالية من السباق، وهو امتحانات العملي.. 

وما أدراك ما امتحانات العملي..!!
عن ماذا أحكي لك؟
عن الـ End piont (نقطة النهاية) التي تصر دائما ألا تأتي؟!
أم عن المادة الـ Unknowm (المجهولة) التي بعد معرفتها في نهاية الامتحان تكتشف أنها ليست هي؛ لتنهار في صمت؟!
أم عن شرائح الأنسجة التي يأتون بها من كائنات فضائية ومطلوب منك أن ترسمها (بكل دقة وحنكة) من تحت المجهر لتكتشف أنها مقطع في أمعاء ضفدعة؟!
أم عن الكلمة المرعبة التي صرنا نكرهها كالطاعون: Change ؟! 
أم عن الـ 300 عينة من الثعابين والقواقع المطلوب حفظ الاسم اللاتيني المزدوج لكل منها.. دون أن يكفي بكاؤك حتى لتخفيض عددها؟!
أم عن قلب الضفدعة الذي يجب أن تعلقه في خطاف خارج جسدها دون أن تقتلها.. لتقوم بعمل رسم قلب لها؟!! 
أم عن أجهزة الفيزياء التي أتوا بها من قرن سابق لنختبر بها الآن؟ (2)
طبعا الوقت دائما يكفي بالكاد.. فقط في حالة واحدة: إن كنت تهرول لتحصِّل ما تريد..!!
هذا عن الهرولة المعنوية التي هي في الأساس هرولة ذهنية لا تقل جهدا - في رأيي - عن الهرولة الحسية.. 

أما عن الهرولة الجسدية الواقعية.. فلم نُحرمها بالطبع.. وحدث عنها ولا حرج..!
نهرول من قاعة (انتهت محاضرتها) إلى قاعة (ستبدأ محاضرتها)؛ لأن المسافة بينهما قد تصل إلى 500 مترا، بينما الزمن بين المحاضرتين صفر..!!!
نهرول - نحن الذكور.. أو للدقة: الحريصين منا - لنحصِّل مكانا في المقاعد الأولى.. حيث أن معظم دفعتنا من البنات والذكور قلة مندسة، وإذا وصلت بنت واحدة إلى مقعد واحد من المقاعد الأمامية فقد صارت جميعها محجوزة لبقية الزميلات الفضليات!!!
وإذا - أقول: إذا - كانت هناك ساعة فارغة بين محاضرتين فإننا نقضيها أيضا في... الهرولة..!
نعم..
فنهرول بين محلات التصوير لنصور مُذَكِّرةً أُشيعَ أنها أفضل ملخص موجود لمادة ما.. ونحن - كحمقى أو كمساكين - لا يمكننا أن نكذّب أو نصدّق ذلك.. فالتجربة هي خير دليل.. إذن فلنصور ثم نتظلم.. أقصد نتأكد...!!
وكذلك نهرول إلى أحد المطاعم المقابلة للجامعة لنشتري طعاما يعوض الطاقة التي فقدتها أجسادنا في الساعات السابقة، وفي الساعات اللاحقة أيضا..!
طبعا لا يسعدنا الحظ غالبا لنجلس.. بل نأكل ونحن نهرول لنجد وقتا كافيا للصلاة قبل المحاضرة التالية؛ حتى لا نضطر أن نهرول أيضا ونحن نصلي..!
وفي نهاية اليوم أهرول لألحق بالباص الجامعي(3) الذي ينطلق قبل نهاية آخر محاضرة عملية لي بربع الساعة.. فكان علي دائما أن أسابق الزمن أثناء سيكشن العملي لأنتهي مبكرا بنصف ساعة على الأقل، وإلا فعليّ التعامل مع معركة المواصلات بعد يوم حافل أصلا استنفذ كل طاقتي..! 
صدقا كانت حياتنا في الكلية سباقا محموما وتوترا دائما..
ومع الأيام ألِفنا التوتر.. نعم.. ألفناه حتى صار طبيعة حياة!!!!
والآن .. سأترككم وأنتحي جانبا.. لأني أريد أن أسقط أرضا بعد كل هذه الهرولة..!!!

وإلى لقاء قريب مع حلقة جديدة بإذن الله..
دمتم سالمين.    
_________________
(1) راجع الحلقة الثالثة!
(2) هناك حلقة خاصة عن امتحانات العملي.. عليك ألا تفوتها!!! وبالمناسبة: معذرة على كتابة بعض الكلمات بالإنجليزية؛ فهذه الكلمات لها رنين مميز في الذاكرة منذ تلك الأيام، وتذكرها كما هي له حميمية خاصة يستشعرها أبناء (علوم).. فالأمر إذن ليس تحذلقا عليكم والله...!!!
(3) كان خدمة جامعية باشتراك.

هناك 46 تعليقًا:

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

ادخل برجلى اليمييييييييييين
واحجز اول تعليق تانى مره ^_^

هروح اقرا واجى بس هطلب واحد سحلب مظبوط من دقدق والحساب يجمع :D:D:D

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

اااااااااه دايما بقول لاصحابى اللى فى علوم ربنا معاكم
طبعا كليات الكعب العالى احلى راحه ههههههههههه
مذاكره ليله الامتحان مع حبه توقعات مرئية والحمد لله جيد
جميييلة جدا يكون ليك مذكرات
عارف نفسى اكتب مذكراتى فى الجامعه بس مش لاقيه فيها حاجة تتكتب
كنت وانا فى الثانوى اقول امتى ادخل الجامعه كنت بحلم بكليه هندسه
ويقولولى بكره تقولى ولا يوم من ايام الثاونوى ودا حصل بالفعل
الجامعه حياتها بلا حياه
لكن شغلى فى الجرنال زمان
وتدريبى دلوقتى احسن بكتيييير ^_^
ودول اللى اكتب فيهم مذكرات
انا قولت ارغى شوية بقى على بال مااخلص كوباية السحلب هههههههه
تحياااااااتى

موناليزا يقول...

بغض النظر عن رأينا وقت الدراسة فيما ندرسه إلا أنها تظل أيام جميلة ولا تملك سوى ان تبتسم غير مصدق انك بالفعل قد عشت هذه الايام وانها انتهت:)

زميلاتى فى كلية تربية قسم علوم تقريبا كانوا بيحكولى على اشياء متشابهة فى موضوع الهرولة ده لأنهم كان عندهم مادة بياخدوها فى كلية علوم
ولمن لا يعلم تقسيمة جامعة المنصورة فأوضح بأن كلية تربية فى آخر الجامعة وكلية علوم فى أول الجامعة..
صحباتى بقى كانوا بيحكولى على البهدلة لو خدوها جرى طبعا هيبقوا فرجة فى وسط الجامعة وخصوصا انهم لازم يعدوا على جميع الكليات على مايوصلوا لعلوم ولو قرروا ياخدوا تاكسى فين وفين على ماتاكسى يرضى يقف
الخلاصة كانوا بيتبهدلوا بجد

من ضمن حاجات حلوة فى القسم بتاعى ان اللى كان بيعمل جدول المحاضرات كان مابينقلناش من مكاننا يعنى من الساعة 8 الصبح نفضل فى مدرج واحد وناخد فيه كل المحاضرات والدكاترة هما اللى ييجوا لنا
زى مانكون فى مدرسة بالظبط وقاعدين فى الفصل:)
ودكاترتنا ماكانوش برضه بيدونا فرصة نشم نفسنا فاول ما المحاضرة تنتهى الدكتور التانى يدخل على طول:)

على فكرة احنا البنات مشهورين بالحركة دى فعلا اى بنت ممكن تحجز بنش بحاله لصحباتها وممنوع الاقتراب:)

بس ازاى كنتوا بتطلعوا قلب الضفدعة من غير ماهى تموت؟؟
ده بجد ممكن يحصل؟

مجداوية يقول...



السلام عليكم

شويه بقا آخد نفسي


*



*



*

يابني أنا عضمة كبيرة ومش حمل الجري دا كله أنا بقالي كتير مجرتش أنا أخدت التدوينة جري وراك وبأقولك استنى استنى وحضرتك واخد في وشك ومن سيكشن لمحاضرة لمعمل لامتحان لمطعم لمسجد لتصوير لمحاضرة لما هلكتني وراك , آه يا مفاصلي

:))))))))))

والله بجد أحسست بهرولتك وسمعت تلاحق الأنفاس , وصف رائع وخفيف الدم , أضحك الله سنك

الحمد لله كان مجموعي يدخلني العلوم بس جات سليمة
:)

يبقى غريبة جدا لو لقينا حد علوم ومتختخ لأن المفروض الماراثون اليومي ده يخليكم غزلان ,يا ترى ممكن يكون إيه سبب التختخة ؟

وسؤال كمان , ليه معظم كليات العلوم إناث ؟؟

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

بس سؤال بسيط هو انت ليه مسميها مذكرات طالب حيوان :D

شيرين سامي يقول...

هههههه أنا بنهج دلوقتي على فكرة :)
كلية العلوم قريبه جداً من الصيدله نفس المصطلحات و التجارب و قلب الضفدعه ده كان من أصعب التجارب أوفففف و الunknown آهههههه العمال غالباً بيبقوا عارفين أكتر مننا:)
أشكرك على انك ذكرتنا بأيام الجري بس بردو كان ليها حلاوتها.
تحياتي الخالصه لك و في إنتظار الجزء القادم.

همسات وبحــ الحياه ــر يقول...

حلوة قوى التدوييينة لففتنى وراك وانا بقرأ هههههههه
أم عن قلب الضفدعة الذي يجب أن تعلقه في خطاف خارج جسدها دون أن تقتلها.. لتقوم بعمل رسم قلب لها؟!!
وانا بقرأ ضحكت لانك فكرتنى بنفسى وانا صغيره كنت فى ارض جنبنا ولقيت ضفضدعه جريت وراها لغايه مامسكتها وغسلتها عشان تكون نضيفه وهب مسكت رجليها وخبطت راسها فى السور بتاع البلاكونة زى ماصحبتى فى كلية الصيدله قالتلى ههههههه سألتها لانى كنت مغرمه جدا بالحاجات دى فى الطفوله
ولقيته منطقتش بعدها وكنت هفتح بطنها واشرحها بس صعبت عليا ههههه اكتفيت بخبطها تقدر تقول قتلها مش عارفه
كانت ايااااااااااااام

وإذا وصلت بنت واحدة إلى مقعد واحد من المقاعد الأمامية فقد صارت جميعها محجوزة لبقية الزميلات الفضليات!!!
هههههههههههه
دا الطبيعى عندنا برضو كدا قله مندسه
حتى لما بيتسلمو الكتب بيكونوا اخر نااااس

عارف بجد الايام دى اكيد كانت جميييلة
ودايما فاكرها لان اكيد جالك القولون العصبى فيها
لكن كليتنا زى ماقولتلك مفيش خااالص
مفتكرش انى فى مره جريت ولا اتنططت عشان احضر محاضره دا يادوب هما 6 مواد كل يوم ماده من 9 لعشره وخلاص
يااما ماده الساعه 9 وماده الساعه 12
واخر ترفيييييييه

كلمات من نور يقول...

ياه يا ماجد 4 سنوات من الهرولة

خلتني اتنفس بصعوبة وانا باقرا البوست بتاعك من الاحساس يالهرولة

هههههههههههههههههه

ويكا يقول...

ههههههههههههههههه

انت متأكد انك كنت علوم مش هندسة بترول وتعدين السويس؟؟؟؟


هههههههههههههههه

وبالذات موضوع صورلى معاك نسخه ده

ما انتاش عارف ايه اللى بيتصور لكن فيه ناس من دقعتك بيصوروا كلهم حاجه ،
يا فلان .... صورلى معاك نسخه

هههههه
بس ياعم احمد ربنا انت كان عندكم باص جامعى اهه

NISREENA يقول...

بالله عليك أستاذ ماجد
ألا تفتقد تلك الأياااااام!!!!!!!!!!1
أشعر أنها جميلة،مسليّة،،ممتعة
وقد عشت معها فعلاَ
ولا أتمنى أن نتتهي أبداً
انتظر الجديد

Timo.. يقول...

بجد والله انا استمتعت بالبوست ده استمتاع خاص..
ومش ها اقولك ان استمتاعي ده علشان انا افتكرت ذكرياتي ايام الكلية ودراسة الهندسة الوراثية والشرائح والميكرسكوبات والامتحانات اللي ممكن توصل لخمسة في اليوم الواحدواللي زي اللي انت بتقوله تمام..
لأ....
انا استمتعت (بس) عشان الايام دي خلصت خلاص بعذابها ووجعها واللي كان اكبر دافع اني ادرس حاجة تانية بعدها تمسح كللللللل اللي حصل لي في الكلية :)

البنفسج الحزين يقول...

ياااااااااااااة يا أستاذ ماجد فكرتني بأيام العذاب والضنا واللي لسه مستمرة معايا بحكم اني كملت في الكليه واخدت الماجستير ودلوقتي بكمل الدكتوراة فيها ...
بس بجد برغم ان الدراسه في كليه العلوم شاقه ومتعبه بس انا في رأيي انها شيقه وممتعه جداااا وانها بتصنع رجال يعني انا مشفتش مثلا شاب سيس ولا بنت هايفه في كليه العلوم كلنا رجاله (بنات ورجاله )نقدر نشيل المسؤليه تفكيرنا عميق مش سطحي خطواتك منظمه مخك مترتب تقدر بسهوله تحدد هدفك وتنظم خطواتك عشان توصل ليه ودي مميزات وفوائد بتكتسبها من الدراسه فيها ...
بس هي المشكله بقا تكمن في ان خريج العلوم مهضوم حقه في مصر لأن شغله مرتبط بالنهضه العلميه والبحث العلمي وده مكانش ليه وجود اصلا علي مدار ال30 سنه اللي فاتوا نأمل بعد الثورة يتحسن وضع خريج العلوم وينال بقا مكانته اللي يستحقها بعد كل التعب اللي بيشوفه ....
تحياتي ليك يا أستاذ ماجد

norahaty يقول...

وصفت حياتى فى
كلية الطب لمـدة
ست سنوات أعقبتها
السنة بالأمتياز:(

emad.algendy يقول...

نفع الله بك وبعلمك
ربما يطون منهجهم وطريفتهم خاطئة
لكن ذلك لاينسينا غايتنا من تعلمنا
نفع الله بك امته
تحياتي

ماشي بنور الله يقول...

الله ينور عليك
حضرتك وصفت حالتي بالظبط
انا كنت كلية تربية
شعبة رياضيات
وكل المواد العلمية "كانت من كلية علوم"
وكنت مضطر وجميع زملائي بجامعة الازهر
التوفيق بين محاضرات كلية تربية
وبين معامل كلية علوم

مفيش حد كان عارف ياخد نفسه
الحمد لله
عدت علي خير

شكرا علي الموضوع الجميل

شموخ مسلمة يقول...

فعلا و الله يا استاذ ماجد انا كنت لسة بقول لصاحبتى انا نفسى اقف بقى و ادرك اللى بيحصل حواليا ,, لان الزمن بيهرول و احنا بنهرول مابقيناش حاسين بيه

اما بالنسبة للاماكن فاحنا بصفتنا الغالبية العظمى كبنات فعلا مابنضرش لكده ,, انا مش فاكرة ولا مرة الشباب قعدو فى البينج الاول

وجع البنفسج يقول...

ذكرتني بأيام الجامعة .. بس طبعا مع الاختلاف ، فاحنا كنا طلبة كلية الاداب شعبة اللغةالانجليزية / الفرنسي وكنا مدلعين اخر دلع .. بس للامانة كل الدلع طلع على راسنا .. من وراء الحواجز اللي كنا نقضي فيها اكثر ما بنقضي في البيت او حتى الجامعة واللي اثرت على تحصيلنا العلمي وتدني درجاتنا ..كانت ايام حلوة ، الله لا يعيدها من ايام ..(!)

ماجد القاضي يقول...

همسات وبحــ الحياه ــر:

سعيد بزيارتك الأولى التي تستهل التعليقات بالبشر والسرور .. يا ترى السحلب طلع مظبوط؟! :)

"مذاكره ليله الامتحان مع حبه توقعات مرئية والحمد لله جيد".. لازم تغيظيني؟!!

مش معاكي في أن "الجامعه حياتها بلا حياه".. دي غالبا تجربتك الشخصية.. لكن أكثر من عرفتهم يستمتعون عند تذكر أيام الجامعة..!

فكرة المذكرات في الجرنال جيدة جدا.. وأعتقد أن تجربة أي صحفي يمكن استخراج تجارب كثيرة منها تستحق الكتابة..

"ليه مسميها مذكرات طالب حيوان"؟.... إنتي ما قرأتيش كل الحلقات بقى؟!!! اصل الإجابة في الحلقة الأولى..! :)

واضح من تجربتك مع الضفدعة إنك جريئة وبتحبي تجربي اي حاجة جديدة.. صفة تستحق الإشادة.. وبالنسبة لضرب الضفدعة في حافة الطاولة فلها كلام في حلقة أخرى إن شاء الله!!!

"ودايما فاكرها لان اكيد جالك القولون العصبى فيها".. صراحة لسة القولون العصبي ماجاليش..! لكن بالفعل كانت أيام جميلة.... وأجمل ما فيها تذكرها الآن!!!!

تحياتي الدائمة أختي تغريد..

ماجد القاضي يقول...

موناليزا:

صدقتِ أختي موناليزا.. فهذه الأيام فعلا من أجمل أيام حياتي.. ولولا ذلك لما تذكرت تفاصيلها بهذه الطريقة فقط من الذاكرة.. رغم أني ضعيف الذاكرة بالفعل..!

فعلا مشكلتنا في كلية العلوم أن هناك اقسام متعددة ولنا محاضرات في كل قسم.. يعني في مباني متعددة ومتباعدة بدرجة كبيرة أحيانا.. وقد كانت مأساتنا الحقيقية عندما أتى الزلزال... كانت سنة زلزالية بحق... لكن بلاش أحرق حلقة من الحلقات..!

"يعنى من الساعة 8 الصبح نفضل فى مدرج واحد وناخد فيه كل المحاضرات والدكاترة هما اللى ييجوا لنا"... حاقد عليكِ باثر رجعي! :)

"اى بنت ممكن تحجز بنش بحاله لصحباتها وممنوع الاقتراب".. كان موضوع بيغيظنا.. تلاقي البنت حاطة أي حاجة على البنش: ورقة .. مفتاح.. أو حتى بنسة شعر..!!!! أي حاجة

تحجز بيها وخلاص!!!!!

"بس ازاى كنتوا بتطلعوا قلب الضفدعة من غير ماهى تموت؟؟ ده بجد ممكن يحصل؟"
الإجابة في حلقة قادمة إن شاء الله..! :)
تحياتي وتقديري أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

مجداوية:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
كالعادة.. مصرة دايما تكبري نفسك!!! إنتي كبيرة في المقام من غير حاجة.. فمش لازم نحولك لتيتة يعني.. الراجل كده يطفش منك!!! :)

سعيد بوصول إحساس الهرولة إليكِ كقارئة.. فأجمل ما أرنو إليه من التدوينة أن يشعر القارئ بما شعرت..

"يبقى غريبة جدا لو لقينا حد علوم ومتختخ"... مش غريبة لأن أكيد بيتم تعويض الجري بالأكل المضاعف!!! :)
"وسؤال كمان, ليه معظم كليات العلوم إناث؟؟"... صراحة الظاهرة دي بس في قسم الأحياء (حيوان - نبات - حشرات)، وهي معكوسة في بقية الأقسام..!
تحياتي وتقديري أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

شيرين سامي:

فعلا صيدلة قريبة جدا من علوم في هذه التجارب المأساوية.. وعندك حق كان فيه طلاب (بيتمحلسو) للعامل لأنه بيكون عارف الـ unknown!!!!
"أشكرك على انك ذكرتنا بأيام الجري بس بردو كان ليها حلاوتها"... أكيد كانت ليها حلاوتها وإلا لما كتبت عنها بهذا الاستمتاع..!
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

كلمات من نور:

"خلتني اتنفس بصعوبة وانا باقرا البوست بتاعك من الاحساس يالهرولة".. أقول لك ما قلته لأختي مجداوية: سعيد بوصول إحساس الهرولة إليكِ كقارئة.. فأجمل ما أرنو إليه من التدوينة أن يشعر القارئ بما شعرت..
تحياتي أختي الكريمة... وخدي نفسك بقى :)

ماجد القاضي يقول...

ويكا:

"انت متأكد انك كنت علوم مش هندسة بترول وتعدين السويس؟؟؟؟"
"وبالذات موضوع صورلى معاك نسخه ده"؟ صدقت .. الجملة دي كانت بتتقال يوميا
بالنص!!! :)
"بس ياعم احمد ربنا انت كان عندكم باص جامعى اهه"... أعتبر ده حقد؟!
سعيد أخي الكريم أن البوست أعجبك..
تحياتي الدائمة.

ماجد القاضي يقول...

NISREENA :

"ألا تفتقد تلك الأياااااام!!!!!!"... طبعا لا شك.. وصدقيني أختي نسرين.. لو لم أكن كذلك لما كنت استمتع بشدة وأنا أكتب عنها..!
ارجو ألا تتأخر الحلقة القادمة إن شاء الله.
تحياتي الدائمة.

ماجد القاضي يقول...

Timo:

أولا: سعيد بتشريفك لي للمرة الأولى..
ثانيا: سعيد أيضا باستمتاعك بالبوست.. مهما كان سبب استمتاعك :)
لكن صدقني.. كانت أيام جميلة فعلا..!
ثالثا: باحقد عليك (بأثر رجعي) علشان كان عندكم قسم (هندسة وراثية).. كان نفسنا فيه، لكن للأسف أيامنا لم يكن موجودا.. وكمان كان نفسنا في قسم (كيميا حيوية) و(علوم البحار)...!!!
رابعا: تجولت في مدونتك الرائعة.. واعذرني على عدم التعليق.. يمكن من كثيرة المواضيع التي قرأتها أصابتي التخمة.. :) لكن بجد والله.. مدونتك مميزة جدا.. وأجمل ما يعجبني اسلوبك في عرض فكرة ما!!!

تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

البنفسج الحزين:

الله يعينك على مشوار علوم...
استمتعت جدا بتعليقك والله للأسباب التالية:
1- وصفك لأثر الكلية على طلابها دقيق جدا وحقيقي في رأيي.. (غالبا سأضيفه في الحلقات الختامية.. لكن لسة بدري عليها شوية)!
2- وصفك لبنات علوم (بنات ورجاله) واقعي جدا للأسباب التي ذكرتيها و.....احم.... لأسباب أخرى (تأتي مع السنين) ومتفهمنيش غلط.. طبعا مش كلهن :)

أشيد بعبارتك جدا : "بس هي المشكله بقا تكمن في ان خريج العلوم مهضوم حقه في مصر لأن شغله مرتبط بالنهضه العلميه والبحث العلمي" معاك 100%... كانت هي دي مأساة خريج علوم الحقيقية.. شخص مجاله الحقيقي هو البحث العلمي.. الاكتشاف.. الاختراع.. فك ألغاز العلم... وينتهي به الأمر - إن لم يكمل في الجامعة - مدرسا أو عامل تحاليل أو كيميائيا في مصنع... منتهى الظلم.. طبعا ليس تقليلا من هذه المهن.. ولكن لأنه لم يُعد أساسا لها..!
بصدق من أكثر ما أرجوه بعد الثورة هو الاهتمام الحقيقي والجاد بالبحث العلمي والكفاءات العلمية في جميع المجالات.. والله هذا كفيل بنقلنا نقلة هائلة في مصاف الأمم في وقت قصير للغاية..
تحياتي أختي الكريمة.. واشكرك بصدق على هذا التعليق القيم والثري.

ماجد القاضي يقول...

norahaty :

سعيد بزيارتك أولا..
وسعيد جدا بأني قدمتُ شيئا أمتعك..
تحياتي أختي الكريمة.

ماجد القاضي يقول...

emad.algendy :

صدقت في كلماتك الموجزة أخي الكريم..
وإن شاء الله تتغير الأوضاع بعد الثورة كما ذكرت عند أختي (البنفسج الحزين)..
شرفتني وارجو أن تتكرر الزيارة.
تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

ماشي بنور الله:

ها أنت تضيف شهادة جديدة على أن البوست وصف حال ناس كتير.. هذا أسعدني
بالتأكيد.. واعتبروا أن هذه المذكرات تأريخ لحياوتنا الجامعية (المتشابهة بدرجة ما بالتأكيد)..!
سعيد بمعرفة معلومة جديدة عنك أخي مصطفى..
تحياتي الدائمة أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

شموخ مسلمة:

سعيد بمرورك أختي العلومانجية :)
"انا مش فاكرة ولا مرة الشباب قعدو فى البينج الاول"... الله يسامحكو...
عامة أنا وثلاثة من رفاقي فضلنا نتكسف أول شهرين، وبعدين اضطرينا نقتحم و.... يا روح ما بعدك روح!!! :)
سعيد بمرورك أختي شموخ..
دمتِ سالمة مع تحياتي الدائمة.

ماجد القاضي يقول...

وجع البنفسج:

والله أختي الكريمة.. دائما أقول: لكم الله.. فكل شيء جميل في حياتكم لا بد أن يشوبه تعكير من العدو الغاصب..!
لكن رغم هذا الجو التراجيدي... ضحكت والله من قلبي عندما فوجئت بهذه العبارة المتضادة: "كانت ايام حلوة ، الله لا يعيدها من ايام..(!)" ههههه
تحياتي وتقديري الدائمين أختي الكريمة.

Ramy يقول...

طب اخد نافسى الأول (:

كتر خيركم بأمانة

دة كويس ان انتم متعقدتوش م الدنيا و اللى فيها

بس أيه الفكرة ان البنات كتير فيها و هى متعبه نفسياً أكتر من جسدياً

amiralcafe يقول...

انا اركض كل يوم بعض الكلومترات لكن السكر عامل بعمالوا برشا.ترى ما هي سيناريوهات الاخرى في هذه الحالة ههههههههههههههه
اخوك رؤوف

ماجد العياطي يقول...

ماجد القاضي

وكذلك الدنيا بأسرها كلها هروله

فاذا كان الوقت ضيقا دائما في المحضرات

فالعمر اضيق وقتا مما نتخيل

فاشكر الكليه على هذا التدريب العملي الحياتي للدنيا قبل التدرب على العلوم

احييك اخي الحبيبي واعتذر عن تقصيري في متابعة مدنتك العزيزه على قلبي

تحياتي

أنا حرة يقول...

السلام عليكم
لالالالالالالا .. أنا أكيد ما كنتش فى الجامعة
لأ بجد إيه ده كله ... أيه ده كله.. على رأى محمد صبحى ههههه
ومالها كلية الإعلام كانت لطيفة وبنت حلال وعدد الدفعة كلها لم يتجاوز 300 .. حقيقي آخر روقان .. ربنا عالم بالحال محدش يقدر على الماراثون ده إلا القليل
الحمد لله عدت على خير بس ياترى هرولة مابعد الجامعة أقل شراسة أم أصعب؟؟؟
تحياتى

وردة الجنة يقول...

ههههههههه جميلة اوى بجد فكرتنى بنفسى وانا فى اعدادى هندسة تقريبا كان نفس النظام والمعامل والحاجات دى لكن لما دخلت بقى قسم عمارة قسم المهيسين بصحيح بقى الموضوع اصعب واقفة سبع ساعات فى الامتحان قدام اللوحة بتقولها اترسمى بقى واخلصى هههههههههه

ولا قدام اللاب طول اليوم عشان نرسم فى برنامج واه بقى لو كان الجهاز تقيل او مهنج يا عينى على اللى بنكون فيه

كل دفعتى الحمد لله سواء ولاد او بنات
بيكونوا دماغهم عالية اوى لو شغالين فى مشروووووووع لاننا طبعا قاعدين قدام الاجهزة ب 24 ساعة ومن غير توقف واحيانا من غير نوم ايام كتييره
ههههههههه

بجد حضرتك فكرتنى بحاجات كتيير رغم انى لسة فيها

ياريت مكونش طولت او عملت ازعاج

لك كل التقدير والاحترام
وتقبل مرورى

wasf_elahsas يقول...

كان الله في العون استاذ ماجد
دايما كنت بستغرب علي ال داخل علوم ده يعني جاله قلب ازاي يخطيها حتي لو بعتهتله التنسيق بس هي فعلا حياتها صعبه ومستقبل مجهول الهويه فال يدخلها يا يبقي زويل يا اما يشوف حاجه ما تتعبوش نفسيا ويكون لها مستقبل
واحنا في الكليه اول التيرم كنا في نفس الهروله دي لمده اسبوعين تلاته بالكتير رابع اسبوع يبقي كل واحد عرف طريقه ال استقر في كورس وال استقر علي سكاشن وال لقي راحته في االمحاضرات بس كان في النهايه كل واحد عارف هو هيتخرج يبقي ايه فكان اي تعب له نتيجه
انما خريج علوم ده هيفضل برده مالوش اسم غير خريج علوم الا لو انتسب لاي مهنه تانيه
فالله يكون في عونهم ويهون عليهم الطريق الطويل
تحياتي

ماجد القاضي يقول...

Ramy :

شكرا على تعاطفنا معنا نحن أبناء علوم المساكين :(

كثرة البنات في اقسام البيولوجي (الأحياء) فقط.. والمشهور - وهو خطأ - أن هذه الأقسام تعتمد على الحفظ أكثر من الفهم!!!!! لكن الصحيح أن الولد بيهتم بالقسم اللي ليه مجال عمل أكثر مثل الكيمياء والجيولوجيا.. والبنات موضوع الشغل لا يكون شغلها الشاغل غالبا فبتدرس اللي على مزاجها.
تحياتي الدائمة أخي رامي.

ماجد القاضي يقول...

amiralcafe :

مرحبا أخي رؤوف..
لا توجد سيناريوهات غير ما تفعل :)
وأنا أتمنى أن أفعل مثلك قريبا...
بس كله كوم والكلمتين دول كوم "عامل بعمالوا برشا"... عجبتني الحتة التونسي دي ههههه

تحياتي أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

ماجد العياطي:

سعيد بوجودك أخي ماجد..
وعجبتني جدا ملاحظتك الجميلة :"وكذلك الدنيا بأسرها كلها هروله.. فالعمر اضيق وقتا مما نتخيل".. غالبا -بعد إذنك - سأضيفها إلى الحلقة في الكتاب المطبوع إن شاء الله.
تحياتي وتقديري أخي الكريم.

ماجد القاضي يقول...

أنا حرة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أنا حاقد عليكي مثل Timo(بأثر رجعي)..! :)
صراحة الشباب اللي كانوا عاوزين يروحوا عن نفسهم شوية كانوا بيروحوا إعلام!!!!
تحية خاصة لهذه العبارة: "بس ياترى هرولة مابعد الجامعة أقل شراسة أم أصعب؟؟؟"... طبعا أصعب بكتييييير.. وعلشان كده بهرب منها بتذكر أيام الجامعة الجميلة!!!!
تحياتي وتقديري الدائمين.

ماجد القاضي يقول...

وردة الجنة:

كما قلت لأخينا (ماشي بنور الله): "اعتبروا أن هذه المذكرات تأريخ لحياوتنا الجامعية (المتشابهة بدرجة ما بالتأكيد)..!"
أنا عارف من زوجتي مأساة المشاريع في الكليات الهندسية...!
أشكرك على تعليقك التلقائي وما فيش تطويل ولا حاجة أختي الكريمة..
أرجو فقط أن تستمتعي بايام الجامعة بقدر استطاعتك.. لأن ما بعدها لا تؤمن عواقبه :)
تحياتي أختي الكريمة.

وجع البنفسج يقول...

كانت ايام حلوة علشان كانت فيها تجارب جديدة .. منها الافطار على الحاجز .. وقصص البنات والنظرات والحركات .. قصة التعاون الغريب بين ركاب الباص " طبعا باص الطلبة " ، قصصنا المحزنة مع الجنود الصهاينة والذل اللي كنا بنشوفه وهم بيتسلوا علينا .. حكايتنا انا وصديقاتي ورسوماتنا على الرمل .. حاجات كثيرة لها ذكريات جميلة ومحزنة في نفس الوقت .. علشان هيك باقول انها ايام جميلة بس ربنا لا يرجعها ثاني ..

ماجد القاضي يقول...

وجع البنفسج:

صدقتِ أختي امتياز.. فهذه الأيام جمالها في أنها ذهبت واطمأننا إلى ما سيأتي بعدها!!
أنا صراحة كثيرا ما رغبت في العودة إلى أيام الجامعة بشرط أن أكون عالما بالمستقبل؛ فأستمتع بها بلا قلق :)
بالمناسبة: ليتك تكتبين عن تلك المرحلة.. أنا واثق من أنها ستخرج بشكل مبدع من قلمك المميز بالفعل (صدقا لا مجاملة).. ولتعتبريها تأريخا لك ولكثيرين غيرك.. فصدقيني الكثيرين منا (خارج فلسطين) لا يعرفون التفاصيل الحية لحياتكم؛ فنشرات الأخبار وتقارير الصحف لا تغطي هذا الجانب أبدا.. نحن نريد أن نحيا معكم.. نشعر مشاعركم.. وحبذا لو كانت رواية؛ فتأثير الفن في التعريف بقية ما أقوى بكثير من التقارير الجامدة..

............................
بالنسبة لملحمة الليالي.. فهذا المسلسل بالفعل ترتبط أحداثه بذركيات عزيزة جدا على نفسي.. وكنت أنوي الحديث عن ذلك في عدة حلقات (لعلكِ لاحظتِ أن العنوان كان ملحوقا برقم 1 ).. لكن الظروف لم تسمح.. ولعل وقتها يأتي يوما ما..
أشكرك أن كنت من النوادر الذين شعروا بهذا البوست!!
..........................
تحياتي الدائمة أختي الكريمة.

Bahaa Talat يقول...

مرة أخرى
أولا: أتقدم لك بالتحية الواجبة من زميل قديم من خريجي كلية العلوم مر على تخرجه الآن 12 عاما ولكن من قسم آخر وهو قسم الكيمياء والفيزياء.
ثانيا: أشكرك كثيرا لأنك عدت بي مع الزمن للوراء وذكرتني بحالنا في الكلية جميعا، ومعلش كلنا لها.
ثالثا: فعلا كانت ذكريات جميلة وكم أتمنى اليوم أن تعود مرة أخرى فلا أضيع منها أي وقت في غير محله، وهكذا حياتنا كلنا، لا نشعر بحلاوة الأيام إلا بعد أن تمضي، فنظل نتحسر عليها، وسوف تكتشف تلك المعاني عندما تنتقل إلى سوق العمل مستقبلا بإذن الله.
تقبل مروري مرة أخرى

ماجد القاضي يقول...

Bahaa Talat:

معذرة أخي الكريم على تأخر الرد، فلم أنتبه إلى تعليقك إلا اليوم (فقد كان الإيميل مخترقا منذ شهرين تقريبا ولم يفتح إلا الآن)، ورسائل الإيميل هي التي تنبهني إلى تعليقات الموضوعات السابقة.

أشكرك لك تفاعلك وسعيد بتعرفي على أي علومي (حتى لو كان كيمياء وماكنش حيوان مثلي :)).

تحياتي.